دور العرض تستقبل إنتاج سنوات سابقة

السينما الإماراتية 2022.. تفاؤل يربكه «معدل الإنتاج»

لايزال معدل إنتاج الأفلام الإماراتية وفق ما يتم الإعلان عنه أقل من معدله قبل جائحة «كورونا». أرشيفية

رغم تفاؤل صنّاع السينما في الإمارات بأن يشهد عام 2022 عودة ملموسة للسينما الإماراتية بعد تأثرها بجائحة «كوفيد-19»، إلا أنه من الصعب القول إن الواقع، حتى الآن، يعكس هذا التفاؤل، فمازال معدل إنتاج الأفلام، وفق ما يتم الإعلان عنه، أقل من معدله قبل الجائحة، كذلك الأمر بالنسبة لعدد الأفلام التي استقبلتها دور العرض أو من المتوقع أن تستقبلها في الجزء المتبقي من العام، وهو ما قد يرجع إلى ضعف الإمكانات الإنتاجية لدى صناع الأفلام، وهي معظمها تعتمد على مبادرات فردية، أو إلى طول فترة الإعداد والتجهيز لتصوير أفلام جديدة.

وتستقبل دور العرض السينمائي الأسبوع المقبل وتحديداً في 28 من الشهر الجاري، الفيلم الإماراتي «شبح»، للمخرج والكاتب والمنتج عامر سالمين المري، وهو الفيلم الذي تم تأجيله أكثر من مرة، حيث كان من المقرر عرضه قبيل تطبيق الإجراءات الاحترازية التي صاحبت بداية الجائحة ومنها إغلاق دور السينما. والفيلم يجمع بين التشويق والإثارة والغموض، وتدور أحداثه حول صراع عائلي على إرث قديم، من خلال قصة جدة تطالب بأن يعيش جميع أفراد عائلتها معاً في بيت العائلة الكبير قبل أن توافق على بيعه، وتبدأ المغامرة عندما تنتقل العائلة من أبوظبي إلى بيت العائلة لتواجه العديد من الأحداث المرعبة والغامضة.

وهو من بطولة: مريم سلطان وعبدالله الجنيبي وحميد العوضي وآلاء شاكر ولبنى الحسن وخالد النعيمي ومايد البلوشي وسيف الثوجلي، ومجموعة من المواهب الصاعدة في أول ظهور سينمائي لهم، منهم: رحاب المهيري وكانو الكندي وراسم الذهب، كما يشارك في الفيلم الممثل الجزائري جيلالي بوجمعة الحائز جوائز عدة.

أيضاً مازال لدى المخرج والمنتج عامر سالمين فيلم جديد بعنوان «غنوم الملياردير»، وهو من إنتاج شركة «سينما فيجن فيلمز»، وقصة وإخراج عامر سالمين المري، ويشارك في بطولة العمل الفنان بلال عبدالله، والفنان الشاب عمر الملا.

«خلك شنب 2» كذلك تضم قائمة الأفلام المتوقع عرضها في دور العرض قريباً، فيلم «خلك شنب 2» للمخرج الإماراتي هاني الشيباني بعد أن تم تأجيل عرضه أكثر من مرة، وذلك بعد مرور ما يقرب من ثلاث سنوات على عرض الجزء الأول منه بدور العرض في عام 2019، قبل أن ينتقل للعرض على منصة «نتفليكس».

والفيلم من تأليف خالد الجابري، وإنتاج «غبشه فيلمز»، ويشارك في بطولته عدد من نجوم وسائل التواصل الاجتماعي من الإمارات من بينهم: عمار آل رحم، سعد عبدالله، مصبح بن هاشم، وعدد من النجوم الشباب وفنانين من دول مختلفة.

وتتضمن أحداث الفيلم العديد من المغامرات التي تدور في قالب كوميدي.

«كاتس أواي» يرصد تطور أبوظبي

أمّا المخرج فاضل المهيري فلديه فيلم Catsaway، الذي يقدمه بالتعاون مع «إيمج نيشن» أبوظبي، ويُعد باكورة أعمال الشركة في مجال الرسوم المتحركة، وأول فيلم رسوم متحركة يُنتج بالكامل في أبوظبي. وتدور أحداث الفيلم حول مجموعة من القطط التي تعيش بمدينة أبوظبي في أواخر القرن الماضي، وتحاول أن تجد مسكناً لها في المدينة متعددة الثقافات، ليجد المشاهد نفسه أمام مشاهد تحكي قصة مدينة أبوظبي التاريخية في بداياتها من خلال رسوم متحركة كلاسيكية ثنائية الأبعاد. إلى الآن لم يتم الإعلان عن الموعد النهائي لطرح الفيلم في دور العرض.

أول تجربة

خاض المخرج الإماراتي سعيد راشد سعيد في عام 2021، أول تجربة له في مجال الفيلم الطويل الأول في فيلمه «حين» بعد أن قدم عدداً من الأفلام القصيرة. وقام سعيد بإنتاج وتأليف الفيلم وكتابة السيناريو، وصورت مشاهد الفيلم بمدينة العين في مواقع داخلية وخارجية متنوعة، وهو من بطولة صهيب عبدالله، وهدى رضوان، وغيرهما من الفنانين الشباب، وشاركت الفنانة هدى الغانم بظهور خاص. ويندرج «حين» تحت تصنيف أفلام الغموض، وتدور أحداثه في سياق اجتماعي وإنساني حول حياة شاب في الـ30 من عمره يعود إلى بيت الأسرة بعد غياب طويل، تتمازج لديه مشاعر الشك واليقين والحب والكراهية. ومع الأحداث تظهر أسرار وتفاصيل صغيرة تحيط بحياته السابقة التي كان يعمل فيها مدرساً جامعياً للعلوم الفلسفية.

«بيزات»

أعلن المخرج أحمد زين، عبر حسابه على «إنستغرام» انتهاءه من تصوير فيلمه

الجديد «بيزات»، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل العمل وفريقه، كما حرص

على تقديم الشكر لكل طاقم العمل على مجهوداتهم وصبرهم على التصوير في طقس الصيف.

طباعة