«أشبه بفيلم رعب».. بن ستيلر يصف ما رآه في أوكرانيا

ستيلر في منطقة إيربين بضواحي كييف. أ.ب

أكد الممثل الأميركي بن ستيلر أنه شعر بتأثر كبير إزاء الشهادات التي سمعها خلال زيارته إلى أوكرانيا، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، أول من أمس. وقال نجم فيلم «زولاندر»، وسفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، أثناء مغادرته أوكرانيا عبر بولندا: «تأثرت بشكل كبير بعدما استمعت إلى الروايات المفجعة حقاً».

وكان الممثل، البالغ 56 سنة، زار منطقة إيربين الواقعة في ضواحي كييف، والتي شهدت معارك عنيفة في بداية الغزو الروسي. وأشار إلى أنّ من المستحيل ألا يتأثر المرء جراء معاينة الدمار الهائل الذي تعرضت له الأحياء في هذه المنطقة.

وذكر ستيلر أن ما رواه أحد الشبّان «بدا أشبه بفيلم رعب»، لافتاً إلى أنه لم يكن يعرف هل يهرب أم يبقى عندما كانت الصواريخ تسقط عليه، وتعرّض لصدمة. وأضاف «من الصعب جداً سماع شخص في سن صغيرة يروي هذه المعاناة، وتجعلنا ندرك أنّ آثار الحرب لا تكون دائماً ظاهرة للعيان».

وتابع الممثل الكوميدي الأميركي: «كنت في منزل منهار بالكامل تقريباً، وجلست مع صاحبته في المطبخ. قدّمت لنا الفراولة، وكانت تتمتع بقوة كبيرة، قائلةً (علينا المضي قدماً)، لذلك من الصعب ألا تسأل نفسك: كيف ستكون ردة فعلي إن تعرض نصف بيتي للدمار؟».

وزار ستيلر سابقاً لبنان والأردن وغواتيمالا، بصفته سفير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للنوايا الحسنة.

طباعة