العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يروي قصة فنان شهير يكتشف أنه يهوى حياة الفلاحين

    فيلم من بطولة مغني راب يفوز بجائزة «دوفيل» الكبرى

    المهرجان شهد عودة قويّة للمشاهير. أ.ف.ب

    منح مهرجان دوفيل للسينما الأميركية جائزته الكبرى لفيلم من بطولة نجم (الهيب هوب) الأميركي فريدي غيبز، في ختام دورته الـ47 التي شهدت عودة قويّة لمشاهير هوليوود، واكتظاظ الصالات مجدّداً بالمشاهدين.

    و«داون ويذ ذي كينغ»، الذي نال «الجائزة الكبرى» في المهرجان من إخراج الفرنسي دييغو أونغارو، ويروي قصة مغني راب شهير يكتشف مصادفة أنه يهوى حياة الفلاحين. وسبق أن عُرض الفيلم الطويل الذي صوّر في ماساتشوسيتس خلال مهرجان كان في يوليو الماضي.

    وقال فريدي غيبز المولود في غاري، وهي مدينة غارقة في البؤس بالقرب من شيكاغو، الذي واجه مشكلات عدّة مع القضاء قبل أن يذيع اسمه، في تصريحات لوكالة «فرانس برس» خلال مهرجان كان: «لم أرغب يوماً في تأدية دور مغني راب في فيلم، لكن هذا العمل كان أكثر من مجرد فيلم راب. وشكّل فرصة رائعة بالنسبة لي».

    ويركز الفيلم بحسّ فكاهي على البون القائم بين أوساط الراب البرّاقة وحياة الريف القاسية، مفككاً بشراسة القوالب النمطية السائدة في مجال (الهيب هوب)، من النفوذ المستمد من الثروة والرجولية الطاغية والأفكار المجترّة في النصوص.

    وأشادت رئيسة لجنة التحكيم، شارلوت غانسبورغ، بموضوع الفيلم القوي، قائلة في ختام الحفل: «إن الممثل الرئيس مذهل. والفيلم قريب جداً من الواقع مع طرحه فكرة الانعزال واعتزال مهنة اخترناها لم نعد نتماهى معها».

    الفيلم يطرح فكرة اعتزال مهنة اخترناها ولم نعد نتماهى معها.

    طباعة