العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وفاة مخرج سينمائي لبناني شهير في بلجيكا

    توفي في بلجيكا عن 80 عاماً المخرج برهان علوية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية ومقرّبين من الراحل الذي كان من السينمائيين اللبنانيين الذين ركزوا في أفلامهم على القضايا السياسية والاجتماعية.

    وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الخميس بأن علوية "توفي الليلة الماضية في بروكسل جراء نوبة قلبية مفاجئة، عن عمر يناهز ثمانين عاماً، كان معظمها حافلاً بالنشاط السينمائي والتلفزيوني المميز".

    وقال صديق برهان علوية مدير "نادي لكل الناس" الذي يوثق الذاكرة السينمائية اللبنانية نجا الأشقر إن الراحل "كان مريضاً ويخضع للعلاج في المستشفى بانتظام كل ستة أشهر في بلجيكا".

    وأضاف "حين دخل المستشفى هذه المرة قبل أسبوعين لم يكن خائفاً لكنه كان مستعداً لكل الاحتمالات، وكان همه أن يُدفن في مسقطه أرنون في قضاء النبطية بجنوب لبنان"، حيث ولد عام 1941.

    واعتبر الأشقر أن علوية "كان من آخر العمالقة الذين صنعوا السينما اللبنانية"، مضيفاً "مع غياب برهان ومثقفين آخرين من جيله يسقطون واحداً تلو الآخر، نودع في لبنان مرحلة ثقافية واجتماعية وسياسية".

    وفي رصيد علوية الذي درس أولاً العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية، ثم تخرّج عام 1973 في مجال الإخراج السينمائي من المعهد الوطني العالي لفنون العرض وتقنيات البث في بلجيكا، مجموعة أعمال تنوعت بين الروائي والوثائقي، تناول فيها قضايا سياسية واجتماعية.

    ومن أبرز هذه الأفلام "كفر قاسم" (1975) الذي أكسبه شهرة عربية، و"بيروت اللقاء" (1981)، و"لا يكفي أن يكون الله مع الفقراء" (1978)، و"رسالة من زمن الحرب"(1984)، و"رسالة من زمن المنفى" (1987)، و"أسوان والسد العالي" (1990).
    ولاحظ نجا الأشقر أن عناوين أفلامه تحمل "ومضات تعكس كونه شاعراً ومفكراً وواسع الثقافة والاطلاع".

    وعمل علوية أستاذاً محاضراً في عدد من الجامعات اللبنانية منها جامعة القديس يوسف والجامعة اللبنانية، واختير عضواً في لجنة مهرجانات قرطاج والدار البيضاء وبروكسل وغيرها.

    طباعة