برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المهرجان يفتح باب تسجيل الأفلام في دورته الرابعة

    «العين السينمائي» يواصل المسيرة مع المواهب الإماراتية والخليجية

    صورة

    كشف مهرجان العين السينمائي عن فتح باب تسجيل الأفلام المشاركة في دورته الرابعة، التي ستنطلق في مدينة العين في 21 يناير المقبل.

    ووجهت إدارة المهرجان دعوة إلى السينمائيين الإماراتيين والخليجيين والمقيمين في دولة الإمارات لتقديم أفلامهم، ليكون منصة لاكتشاف وتقديم أفضل إنتاجات ومواهب السينما في المنطقة.

    وسيبدأ المهرجان تلقي طلبات الأفلام المنافسة على الجوائز في فئات الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة، ضمن مسابقاته الرسمية: «الصقر الإماراتي القصير»، «الصقر الخليجي الطويل»، «الصقر الخليجي القصير»، «الصقر لأفلام المقيمين» و«الصقر لأفلام الطلبة».

    وسيُغلق باب تقديم الأفلام في 25 نوفمبر المقبل، كما يمكن للمشاركين العثور على نموذج التقديم، والاطلاع على التفاصيل والقواعد واللوائح الخاصة بتقديم الطلبات للدورة الرابعة من خلال موقع المهرجان الإلكتروني.

    استعدادات

    حول الاستعداد لاستقبال واختيار عدد الأفلام المشاركة، قال مؤسس ومدير عام المهرجان، عامر سالمين المري، الذي ستتواصل دورته المقبلة حتى 26 يناير 2022: «يستمر (العين السينمائي) في تقديم كل ما هو مميز ومختلف من مبادرات ومسابقات في خدمة الفن السابع، ودعم الفيلم المحلي والخليجي، ولايزال مستمراً أيضاً في دعم الشباب وإبراز أعمالهم السينمائية عبر شاشات المهرجان».

    وأضاف أن «(العين السينمائي) نجح في إقامة دورة استثنائية العام الماضي، رغم الظروف الصعبة التي نعانيها بسبب أزمة جائحة (كورونا)، التي لاتزال تؤثر بشكل ما في صناعة السينما والفن عموماً».

    ولفت إلى أن «التدابير الوقائية التي تتخذها دولة الإمارات في الحفاظ على السلامة العامة، والحد من انتشار الفيروس بتوفير اللقاحات، والاتزام التام بعمليات الفحص المستمرة، أسهمت في عودة الحياة من جديد في مجال الفن، ما دفعنا لمزيد من الدعم والتواجد وحضور صناعة السينما المحلية والخليجية والعالمية، من خلال التحضير للدورة الرابعة من مهرجان العين السينمائي، التي من المقرر أن تقام في يناير المقبل مع الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية، والشروط الصحية والوقائية».

    الدورة الماضية

    شهد المهرجان في دورته الثالثة حفلي الافتتاح والختام في المعلم التاريخي «قلعة الجاهلي» في مدينة العين بحضور خمسة سفراء أوروبيين وعرب، وشهد العرض العالمي الأول للفيلم الجزائري «هيليوبوليس» للمخرج جعفر قاسم في الافتتاح.

    وعرض «العين السينمائي» 87 فيلماً، منها 54 فيلماً في عرضه العالمي الأول، وخمسة أفلام كانت مرشحة لجائزة الأوسكار و40 فيلماً من الإمارات، وشارك ضمن المسابقات الرسمية للمهرجان 75 فيلماً، مثلت الإمارات والسعودية والبحرين والكويت وسلطنة عُمان، وحازت الأفلام الفائزة 13 جائزة في مسابقات المهرجان المتعددة.

    كما عرض المهرجان 12 فيلماً روائياً طويلاً حازت العديد من الجوائز العالمية ضمن برنامج أفلام سينما العالم.

    عامر سالمين:

    • «المهرجان نجح في إقامة دورة استثنائية العام الماضي، رغم الظروف الصعبة لجائحة (كورونا)».


    • المهرجان سيبدأ تلقي طلبات الأفلام المنافسة على الجوائز في فئات الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة.

    • 21 يناير المقبل، من المقرر أن تنطلق النسخة الجديدة من المهرجان.


    بشهادة الضيوف

    كرّم مهرجان العين السينمائي، في دورته السابقة، ثلاثة سينمائيين بارزين هم: الكاتب البحريني الراحل فريد رمضان، والمخرجة الإماراتية الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم.

    وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي شهدها العالم المتعلقة بجائحة «كورونا» لاقى المهرجان نجاحاً في دورته الثالثة، من حيث التنظيم وجودة الأفلام المشاركة بشهادة الضيوف الخليجيين والعرب والأجانب.

    طباعة