برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بينيلوبي كروز في عملين

    21 فيلماً تتنافس على «أسد البندقية»

    فيلم «مادرس باراليلاس» وصفه مدير المهرجان بأنه «لوحة مكثفة». أرشيفية

    يتنافس 21 فيلماً على الفوز بجائزة الأسد الذهبي خلال الدورة الـ48 لمهرجان البندقية السينمائي، الذي يقام بين الأول من سبتمبر والـ11 منه. ويفتتح المهرجان عروضه بآخر أعمال المخرج الإسباني لبيدرو المودوفار، فيلم «مادرس باراليلاس»، للممثلتين المفضلتين له بينيلوبي كروز وروسي دي بالما، فيما وصف مدير مهرجان البندقية البرتو باربيرا الفيلم بأنه «لوحة مكثفة وملموسة لامرأتين تواجهان مشاغل الأمومة وسط تقلبات ومنعطفات لا يمكن التنبؤ بها، وأيضاً للتضامن النسوي ولحياة تُعاش بحرية وبلا نفاق».

    كما يعرض المهرجان فيلم «موناليزا اند ذي بلود مون» لآنا ليلي اميربور المخرجة الإيرانية الأميركية، التي سبق لها أن شاركت في مهرجان البندقية عام 2016.

    ومن بين الأفلام المشاركة «أن اوتر موند» لستيفان بريزيه (فرنسا)، ويعدّ الجزء الثالث من ثلاثية حول عالم العمل، وفيلم «ذي باور اوف دوغ» لجين كامبيون (استراليا/‏‏نيوزيلندا)، في أول عودة للمخرجة جين كامبيون منذ عام 2009 إلى فئة الفيلم الروائي الطويل، ومن المقرر عرضه على منصة «نتفليكس». وفيلم «أميركا لاتينا» للأخوين فابيو ودميانو دينوتشينزو (إيطاليا-فرنسا)، وكتب التوأم الإيطالي هذا الفيلم وأخرجاه، وتدور أحداثه وسط الإثارة وقصة حب بمشاركة الحائز جائزة مهرجان كان عام 2010 لأفضل ممثل إيليو جرمانو.

    وفي فيلم «ليفنمان» لاودري ديوان (فرنسا) تصوّر المخرجة الفرنسية اللبنانية رواية آني ارنو، حول مسألة الإجهاض في ستينات القرن الـ20 عندما كان لايزال محظوراً في فرنسا.

    وفي «كومبيتينثيا أوفيثيال» لغاستون دوبرا وماريو كوهن (اسبانيا/‏‏الأرجنتين) تؤدي بينيلوبي كروز دور مخرجة تواجه ممثلين تصعب إدارتهما، أحدهما أنطونيو بانديراس.

    • «أميركا لاتينا» كتبه وأخرجه التوأم الإيطالي فابيو ودميانو.

    طباعة