برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «موسى» و«ماكو» و«ريش».. أبرز الأفلام

    سينما عربية جديدة تستقطب الجمهور بـ «الروبوت» و«الفنتازيا»

    صورة

    العودة القوية التي تشهدها السينما المصرية حالياً عقب فترة توقف بسبب تداعيات جائحة «كوفيد-19»، لم تقتصر على كثرة الأفلام المعروضة، وعدد النجوم الكبير الذي حرص على العودة إلى جمهوره هذا الموسم، لكنها شهدت أيضاً طرح أفلام مختلفة عن المعتاد، وصفها أصحابها بأنها تمثل «سينما جديدة»، واتسمت بالاعتماد بشكل كبير على استخدام التقنيات الحديثة عنصراً رئيساً في صناعة الفيلم.

    من أبرز هذه الأفلام «موسى»، الذي أعلن عنه باعتباره يقدم أول قصة روبوت في السينما العربية، وهو من تأليف وإخراج بيتر ميمي، وفور طرح الفيديو الدعائي أثار الفيلم جدلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وارتفعت حدة الجدل بعد عرض العمل، وانقسم المشاركون إلى فئة تشيد بالفيلم وما يتميز به من فكرة جريئة واحترافية في التنفيذ، وأخرى ترى أن الغرب قدم هذا النوع من الأفلام بمستوى متميز، وأن من يرد أن يقدم عملاً عربياً مماثلاً فعليه أن يبدأ من حيث انتهى الغرب لا أن يبدأ من البداية.

    إشادات وانتقادات

    بينما حرص صنّاع أفلام على الإشادة بالعمل، منهم المخرج عمرو سلامة، الذي أشاد بالمخرج بيتر ميمي في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر».

    وكتب النجم أحمد السقا عبر حسابه على «تويتر»: «فيلم (موسى) احترافية ونقلة قوية في السينما المصرية والعربية، بالتوفيق وتكسروا الدنيا بإذن الله، دايما مختلف يا بيتر».

    في حين أشاد الفنان أمير كرارة، الذي ظهر في نهاية الفيلم، كاشفاً عن جزء جديد من سلسلة «المستضعفون»، التي بدأت بـ«موسى» يحمل عنوان «ملاك الموت». وكتب كرارة: «لما بيتر ميمي كان بيكلمني عن حلمه أنه يعمل عالم سينمائي مصري عربي بصراحة في البداية كنت واخد الموضوع بهزار، بس بعد ما شفت فيلم (موسى) أول مرة عايز أقولكم إنكم هتشوفوا حاجة أول مرة تتعمل في مصر والشرق الأوسط، وشغل يشرف أي حد، واستعدوا لعالم سينمائي عربي، واستنوا (ملاك الموت)».

    في المقابل، انصبت الانتقادات للفيلم بعد العرض على تركيز اهتمام المخرج وفريق العمل على التقنيات الحديثة المستخدمة، مثل المؤثرات الصوتية والتصوير والغرافيك المتطور، على حساب الاهتمام بالسيناريو والحبكة الدرامية للعمل، حتى يخرج بصورة متماسكة ومقنعة للمشاهد.

    «قرش مفترس»

    فيلم آخر يمثل نوعية جديدة من الأفلام على السينما العربية، وهو فيلم «ماكو»، الذي طرح البوستر الدعائي له منذ أيام، تمهيداً لعرضه في بداية سبتمبر المقبل، بعد أن تأجل عرضه أكثر من مرة بسبب جائحة «كوفيد-19»، وسوّق له باعتباره أول فيلم يتناول مطاردات من قرش مفترس، أو «shark Movie»، وتصدر البوستر الدعائي له صورة قرش مفترس، إلى جانب بوسترات سابقة حملت صور أبطال الفيلم، وتم تصوير جزء كبير منه تحت الماء، كما استعانت الجهة المنتجة بفريق غرافيك عالمي سبق وأن شارك في العديد من الأفلام العالمية الشهيرة.

    أحداث الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية عن حادث غرق العبّارة المصرية «سالم إكسبريس» في مياه البحر الأحمر، الذي يعدّ من أكثر الحوادث مأساوية في المنطقة، من خلال ثمانية أشخاص يمتلكون شركة لإنتاج الأفلام التسجيلية، يقررون السفر لعمل فيلم تسجيلي عن العبّارة، ويمرون بكثير من التحديات للوصول إليها، ويواجهون العديد من المفاجآت والكوارث. وهو من إخراج محمد هشام الرشيدي، وتأليف أحمد حليم ومحمد حفناوي، وبطولة مراد يلدريم، بسمة، نيقولا معوض، ناهد السباعي، منذر رياحنة، فريال يوسف، عمرو وهبة، محمد مهران، وسارة الشامي.

    «الإنس والنمس»

    فيلم «الأنس والنمس»، الذي يتصدر حالياً شباك التذاكر في مصر والدول العربية، ويعود من خلاله الثلاثي الفنان محمد هنيدي، والمخرج شريف عرفة، والمنتج هشام عبدالخالق للعمل معاً بعد 17 عاماً من تقديم فيلم «فول الصين العظيم».

    ووصف هنيدي الفيلم بأنه نوعية جديدة، موضحاً في تصريحات تزامنت مع بداية عرض العمل: «الفيلم منح مساحات عالية لكل العناصر الأخرى، منها الموسيقى التصويرية والمونتاج والملابس والغرافيك والديكور.. فالفيلم يمثل خطوة جديدة في تاريخ السينما المصرية، وينتمي لنوعية الأعمال الكوميدية، لكن من نوع خاص سيتفاجأ به الجمهور ويتمتع برؤية بصرية جذابة، سيثبت جودة صناعة السينما في مصر وقدرتها على مواكبة العالمية بتقديم أفلام ذات مضمون مختلف وتيمة رعب كوميدية».

    تدور أحداث «الإنس والنمس» في إطار رعب كوميدي. ويشارك في بطولة الفيلم منة شلبي، صابرين، عمرو عبدالجليل، بيومي فؤاد، شريف دسوقي، وضيف الشرف صلاح عبدالله، قصة وإخراج شريف عرفة، وتأليف كريم حسن بشير.

    «ريش»

    نوع آخر من الأفلام الجديدة، قدمه المخرج عمر الزهيري في فيلمه «ريش»، الحائز جائزتين في مهرجان كان السينمائي الدولي هذا العام، هما جائزة الفيبريسي لأفضل فيلم في الأقسام الموازية وجائزة أفضل فيلم بأسبوع النقاد بالمهرجان.

    ويمزج «ريش» بين الواقع والفانتازيا، إذ يتناول قصة أب يقرر إقامة عيد ميلاد ابنه الأكبر فيحضر ساحراً لتقديم بعض الفقرات المسلية للأطفال، وفي إحدى الفقرات يدخل الأب في صندوق خشبي ليتحول إلى دجاجة ومع محاولة الساحر إعادته مرة أخرى تفشل الخدعة ويبقى الأب في هيئة دجاجة.

    • حرص صنّاع سينما على الإشادة بفيلم «موسى».. فيما انتقده مشاهدون بعد عرضه.


     

    أحمد السقا:

    • «فيلم (موسى) احترافية ونقلة قوية في السينما المصرية والعربية».


    الأمور تخرج عن السيطرة

    تدور قصة فيلم «موسى» حول طالب في كلية هندسة يخترع «روبوتاً» ليساعده في الحياة اليومية، لكن تتطور الأمور وتخرج عن السيطرة، وعن الهدف الذي كان يخطط له. يشارك في بطولته كريم محمود عبدالعزيز، إياد نصار، أسماء أبواليزيد، سارة الشامي، محمد جمعة، صلاح عبدالله، إلى جانب عدد من ضيوف الشرف، منهم أحمد العوضي وظافر العابدين وأحمد حاتم وغيرهم.

    طباعة