العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في صالات السينما الأميركية

    «فري غاي» يحتفظ بصدارة شبّاك التذاكر

    فيلم الحركة الكوميدي مستوحى من عالم ألعاب الفيديو. أرشيفية

    احتفظ فيلم الحركة الكوميدي «فري غاي» المستوحى من عالم ألعاب الفيديو بصدارة شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية، بعد عطلة نهاية الأسبوع الثانية لبدء عرضه رغم تراجع إيراداته، إذ بلغت 18.8 مليون دولار، على ما أظهرت أرقام أولية نشرتها شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

    ويتناول الفيلم بطريقة مبسطة الحدود بين الافتراضي والواقعي، إذ يتمحور على قصة شخصية في لعبة فيديو يؤديها راين رينولدز، تسعى إلى تحديد مصيرها بنفسها، ما يؤدي إلى إحداث خلل في اللعبة التي كان مبتكروها يعتقدون أنها محكمة التصميم.

    وانخفضت مداخيل هذا الفيلم الكوميدي العائلي مقارنة بالأسبوع الأول لعرضها، حين حققت نحو 28 مليون دولار. ومع ذلك رأى الخبراء أن هذه النتائج تبقى قوية في ضوء استمرار إلقاء جائحة «كوفيد-19» بظلها على قطاع السينما، وحؤول العاصفة الاستوائية هنري في شمال شرق الولايات المتحدة دون ارتياد قسم من الجمهور دور العرض.

    وبلغ المجموع التراكمي لإيرادات الفيلم 112 مليون دولار.

    وحل في المركز الثاني فيلم جديد هو «باو باترول:ذي موفي»، الذي حقق 13 مليون دولار بين الجمعة والأحد.

    ووصفت مجلة «فرايتي» بـ«المشرّفة» نتائج فيلم الرسوم المتحركة هذا الموجه للأطفال الصغار الذين لايزالون غير مؤهلين للحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

    ويتناول «باو باترول:ذي موفي» قصة صبي يدعى رايدر، ومجموعة جراء شجاعة تساعده في إنقاذ سكان مدينة أدفنتشرفيل من رئيس بلديتها الشرير.

    وبقيت المرتبة الثالثة من نصيب فيلم المغامرات العائلي «جانغل كروز» من شركة «ديزني» الذي حقق 6.2 ملايين دولار. والفيلم المستوحى من إحدى ألعاب مدن الملاهي التابعة لـ«ديزني» يروي مغامرات الطبيبة ليلي هافتن (تؤدي دورها إميلي بلانت) وشقيقها (جان وايتهال) في غابة الأمازون.

    طباعة