العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أزاح سكارليت جوهانسون عن المقدمة

    «سبايس جام» يتصدر شبّاك التذاكر الأميركي

    الفيلم تكملة لفيلم صدر قبل ربع قرن من بطولة مايكل جوردان. أرشيفية

    تربع فيلم «وورنر براذرز» الجديد «سبايس جام: إيه نيو ليغاسي» على صدارة شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وحقق ما يقرب من 31.6 مليون دولار في أفضل أداء لفيلم عائلي منذ بدء جائحة «كوفيد-19».

    وفي فيلم الحركة والرسوم المتحركة هذا، وهو تكملة لفيلم «سبايس جام» الصادر قبل نحو ربع قرن من بطولة أسطورة كرة السلة مايكل جوردان، يخوض نجم الدوري الأميركي للمحترفين (إن بي إيه)، ليبرون جيمس، ضمن فريق واحد مع الأرنب الشهير «باغز باني» وشخصيات أخرى من عالم «لوني تيونز» مباراة بالغة الأهمية بكرة السلة ضد كائن يعمل بالذكاء الاصطناعي يهدد ابنه.

    وقد أطاح العمل الجديد، رغم التعليقات السلبية عليه، بفيلم ديزني «بلاك ويدو» الذي تصدر التصنيف الأسبوع الماضي. وحقق هذا الفيلم الأخير من بطولة سكارليت جوهانسون، إيرادات بلغت 25.6 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع، بتراجع كبير عن عائدات الأسبوع الماضي والتي بلغت 80.4 مليون دولار، بحسب أرقام شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

    وحل في المرتبة الثالثة فيلم الإثارة النفسي «إسكايب روم: تورنامنت أوف تشامبينز» من إنتاج «سوني»، مع إيرادات بلغت 8.8 ملايين دولار. وفي هذا الفيلم، يواجه تايلور راسل ولوغان ميلر اللذان يسترجعان دوريهما في فيلم «إسكايب روم» سنة 2019، سلسلة أفخاخ وألغاز قاتلة وضعها الشرير «مينوس».

    واحتل المركز الرابع فيلم «إف 9: ذي فاست ساغا» بإيرادات بلغت 7.6 ملايين دولار، ليصل إجمالي إيرادات هذا العمل من بطولة فين ديزل وجون سينا إلى 154 مليون دولار في أربعة أسابيع.

    وأعقبه في المرتبة الخامسة فيلم الرسوم المتحركة «بوس بايبي: فاميلي بيزنس».

    • حقق 31 مليون دولار في أفضل أداء لفيلم عائلي منذ بدء «الجائحة».

    طباعة