العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ينافس مشروع فيلم لم يكشف عنه لـ «توم كروز»

    روسيا تسابق هوليوود.. ممثلون يستعدون لتصوير فيلم في الفضاء

    الممثلة يوليا بيريسيلد: «نمنا بما فيه الكفاية. فلنصبح أبطال بلدنا». الفيلم الروسي يتناول مهمة طبيبة أُرسلت لإنقاذ رائد فضاء.. وموازنة العمل طي الكتمان.

    بعد ستة عقود على رحلة يوري غاغارين، تسعى موسكو إلى تحقيق تقدم جديد على الأميركيين في السباق إلى الفضاء، لكن هذه المرة من خلال سعي الروس لأن يكونوا أول من يصوّر فيلماً خيالياً في مدار الأرض خارج نطاق الجاذبية.

    وأُوكلت المهمة إلى الممثلة يوليا بيريسيلد (36 عاماً)، والمخرج كليم تشيبنكو (38 عاماً)، اللذين سينطلقان من قاعدة بايكونور الفضائية مع رائد الفضاء أنتون شكابليروف على صاروخ سويوز، لبلوغ محطة الفضاء الدولية في الفترة بين الخامس من أكتوبر المقبل و17 منه.

    ويتقدم المشروع الروسي بذلك على عمل سينمائي آخر معلن عنه في هذا الإطار لنجم أفلام «ميشن إيمباسيبل» توم كروز (58 عاماً)، ومخرج «مستر أند ميسز سميث» دوغ ليمان (55 عاماً). ولم يكشف أبطال العمل الأميركي لوكالة فرانس برس أي تفاصيل عن الجدول الزمني للمشروع، الذي كان مقرراً إنجازه بالتعاون مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، وشركة «سبايس اكس» التابعة للملياردير إيلون ماسك.

    وبالتالي يطح الفيلم الروسي الذي يحمل عنوان «فيزوف» («التحدي» أو «النداء» بالروسية) إلى التقدم على الولايات المتحدة في أحد أبرز مجالات التفوق الأميركي. وكتبت الممثلة يوليا بيريسيلد عبر «تويتر»: «نمنا بما فيه الكفاية. فلنصبح أبطال بلدنا!».

    وتقول الممثلة الشابة التي تصف نفسها بأنها «وطنية لكن من دون تعصب»، لوكالة فرانس برس، «أن نكون في الطليعة أمر مهم، لكن أن نكون الأفضل أهم»، آملة في أن يعيد المشروع لموسكو موقعها كأحد أبرز غزاة الفضاء.

    «سلاح دعائي»

    وتضيف الممثلة «بجمالهم وجسمهم الرياضي وقدراتهم الفكرية، على رواد الفضاء لدينا العودة إلى احتلال أغلفة المجلات».

    ومن بين منتجي الفيلم الروسي رئيس وكالة الفضاء «روسكوسموس» ديمتري روغوزين، وهو نائب سابق لرئيس الوزراء معروف بمواقفه المناهضة للغرب. ومن الأسماء الأخرى المشاركة في المشروع أيضاً كونستانتين إرنست، صاحب قناة «بيرفيي كانال» التلفزيونية، الذي يصوّر منذ أكثر من عقدين بعضاً من أهم لحظات الرئيس فلاديمير بوتين من عروض عسكرية وحفلات تنصيب رئاسية ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

    وقد كشف روغوزين للإعلام الروسي عن طموحاته في هذا المجال. وقال منتصف يونيو الفائت لصحيفة «كومسومولسكايا برافدا» الشعبية إن «السينما لطالما شكلت سلاحاً للدعاية السياسة».

    ويشكل ذلك لموسكو وسيلة لتسجيل نقاط بعد الإخفاقات الكثيرة التي منيت بها في السنوات الأخيرة على صعيد إطلاق الأقمار الاصطناعية والرحلات المأهولة أو المهمات العلمية، خصوصاً بفعل نقص الابتكار، والفساد المستشري.

    وكشف ديمتري روغوزين أخيراً أن كروز وليمان اتصلا، مطلع العام الماضي، بوكالة «روسكوسموس» لتصوير الفيلم، غير أن «قوى سياسية» لم يسمها ضغطت عليهما للتراجع عن مشروع العمل مع وكالة الفضاء الروسية.

    وقال لـ«كومسومولسكايا برافدا» إنه فهم بعد هذه القصة «أن الكون هو سياسة»، و«من هنا نشأت فكرة ضرورة إنتاج فيلم» روسي. ولم تُكشف بعد قصة الفيلم الروسي الطويل، لكن وسائل الإعلام أفادت بأنه يتناول مهمة طبيبة، أُرسلت على عجل إلى محطة الفضاء الدولية لإنقاذ رائد فضاء.

    ليست «بطلة خارقة»

    تفتخر يوليا بكونها تمكنت من تجاوز جهاز الطرد المركزي، وتستعد أيضاً للبقاء في بيئة معادية وللهبوط. ويشكّل الحجم الصغير لموقع تصوير الفيلم، الذي يقتصر على نحو 230 متراً مكعباً من القسم الروسي من محطة الفضاء الدولية، تحدياً إضافياً للمخرج الذي سيتولى كذلك بنفسه التصوير والإضاءة وتسجيل الصوت والماكياج.

    وتقول الممثلة «سنضطر إلى أن نصوّر في الفضاء أموراً يستحيل تصويرها على الأرض».

    ولم تحلم يوليا يوماً، هي المتحدرة من عائلة رسام أيقونات، بأن تكون رائدة فضاء، على عكس العديد من الشباب السوفييات.

    وعندما اختيرت من بين 3000 مرشح، اعترفت بأنها كانت «خائفة».

    وتؤكد يوليا أنها ليست «بطلة خارقة»، موضحة أنها تستمد الأسباب التي تحفزها من الأطفال ذوي الإعاقة الشديدة الذين تدعمهم من خلال مؤسسة «غالتشونوك».

    طباعة