يفتقد الأصالة ويعتمد إعادة التدوير

«ذا كونجورينغ 3».. السلسلة تنتقل من الإخافة إلى السخافة

صورة

ما هي أدوات صانع الأفلام لإيصال معلومة؟ الحوار وهذه أضعف أداة والتي يستخدمها هذا الفيلم، أو أداء الشخصيات (ردات أفعالها) وهذه الأكثر استخداماً (مشهد فيرا فارميغا وهي تنظر إلى الشيطان فالاك في ذا كونجورينغ 2)، أو الصورة وهي الأقوى تعبيراً، وأفضل مثال المشهد الأخير من فيلم The Shining.

تختلف أفلام الرعب باختلاف رؤى المخرجين. سلسلة «ذا كونجورينغ» استفادت من أفكار الأسترالي جيمس وان في أول جزأين.

قاد وان نهضة سينما الرعب في العقد الماضي بأفلام Insidious وThe Conjuring وانتقل بعدها إلى عالم الأبطال الخارقين لصالح استوديوهات وورنر بروس، وهي نفسها التي تنتج له أفلام الرعب. وله فيلم رعب جديد نهاية الصيف.

اليوم تعود سلسلة «ذا كونجورينغ» بفيلم The Conjuring: The Devil Made Me Do It من جديد بشخصيتيها لكن دون وان. وعندما يغيب المخرج الأصلي تنحدر السلسلة إلى مستوى إعادة تدوير الأفكار وسط تثاؤب المشاهد. «ذا كونجورينغ» سلسلة تحولت إلى عالم بأفلام فرعية استمد مخرجوها أفكارهم من وان. هنا يأتي مايكل تشيفس مخرج أحد تلك الأفلام الفرعية The Curse of Lalorna ليجلس مكان وان ويهبط بالمستوى إلى درجة أقرب إلى الحضيض.

نحن في القرن الـ21 والعوالم السينمائية صارت «موضة»، فكل فيلم ناجح يحوله الاستوديو إلى عالم سينمائي ولا يكتفي بمجرد سلسلة. صدِّق أو لا تصدِّق، فإن هذا الفيلم هو الثامن في عالم «ذا كونجورينغ» الذي انطلق عام 2013، ويتضمن أول فيلمين بهذا الاسم، وأفلام «أنابيل» و«الراهبة» و«لعنة لالورنا»، وكلها أفلام أدرّت أرباحاً خيالية مقابل ميزانيات متواضعة.

مقتبس من أحداث حقيقية وقضايا تحوم حولها شكوك للثنائي الزوجان إيد ولورين وورين وهما محققان في قضايا الاستلباس الشيطاني في الولايات المتحدة في عقدي السبعينات والثمانينات. لستَ بحاجة لمشاهدة الأفلام السابقة كي تفهم ما يحدث هنا، والحقيقة أن هذا هو الأصعب فهماً نظراً لتحويل قصة بسيطة أصلاً إلى فوضى معقدة، إضافة إلى رداءة المؤثرات الخاصة البصرية.

الأحداث في 1981، ويبدأ بلقطة منسوخة من فيلم الرعب الكلاسيكي الشهير The Exorcist عام 1973. نرى الزوجين وورين (باتريك ويلسون وفيرا فارميغا) في ملابس وتسريحات آخر السبعينات، يتحالفان مع قس لممارسة طقوس طرد الأرواح الشريرة على طفل يدعى ديفيد غلادتزل (جوليان هيلارد) الذي يتلاعب الشيطان بجسده في لقطات كلها مستعارة من الفيلم المذكور أول هذه الفقرة.

تهب رياح عاتية داخل المنزل لا نعلم كيف! وتطول المعركة قليلاً، ويصاب إيد بذبحة صدرية. يخرج الكيان الخبيث من ديفيد ويدخل جسد آرني (رواري أوكونور) صديق شقيقة ديفيد. في الحقيقة آرني هذا رجل طيب دعا الكيان إلى دخول جسده لإنقاذ الطفل ديفيد! بعد أشهر عدة، يصاب آرني بالتعب والإرهاق والشحوب ويفقد عقله، ويقتل صاحب المنزل الذي يقيم فيه بـ22 طعنة. تجده الشرطة يمشي على جانب الطريق ملطخاً بالدماء ويردد: أظن أني قتلت شخصاً.

يقنع إيد ولورين محامية دفاع آرني في المحكمة بالدفع بالتماس غير مذنب بداعي الاستلباس الشيطاني، أو الشيطان دفعه للقتل. هذا الجزء الحقيقي من القصة. عام 1981 حوكم آرني بتهمة قتل صاحب المنزل، وعندما لام الشيطان لم تصدقه المحكمة واتهم بجريمة قتل من الدرجة الأولى. لم نفسد شيئاً فالقصة موجودة لمن يريد قراءتها بعيداً عن الفيلم.

لا يدور الفيلم حول المحاكمة، بل حول تحقيق الزوجين في قضية معقدة من السحر والشعوذة تدخلهما في عالم له قوانين خاصة متعلقة بالأرواح الشريرة، ثم يعود الفيلم إلى آرني في السجن لنرى كوابيسه المملة.

وهناك قصة فرعية مبتذلة عن شرارة الحب التي حدثت بين إيد ولورين عام 1959 وجعلتهما يتزوجان، والحقيقة أن هذا الجزء المبتذل موجود ليخدم لقطة في نهاية الفيلم عنوانها: الحب يهزم الشيطان!

وبالطبع هناك لقطات لإيد يغمى عليه وهو يطارد الشيطان بسبب تأثره بالذبحة الصدرية. حتى لو كانت هذه الجزئية تؤنسن الشخصية وتبرز ضعفها، فإن الفيلم برمّته لا علاقة له بالأنسنة وإلا كيف تنهض جثة من موتها وتركض باتجاه إيد لتقتله في مشهد يجرد الفيلم من المنطق من شدة سخافته.

الفيلم سخيف وليس مخيفاً، مملّ وليس شيقاً، ويلسون وفارميغا يعلمان ذلك ويبذلان وسعهما لإنقاذه لكنهما لا يتمكنان، لأن المخرج ضعيف والنص أضعف، والمؤثرات الخاصة رديئة، ويستعير كل شيء من أفلام سابقة وليست به ذرة أصالة.

حول الفيلم

■ ماتت لورين وورين منذ عامين عن عمر ناهز 92 عاماً، وكانت استوديوهات وورنر قد عينتها مستشارة إنتاج لكل أجزاء السلسلة.

■ الطفل جوليان هيلارد هو الثالث الذي يظهر في «ذا كونجورينغ» بعد ظهوره في مسلسل نتفليكس «ذا هونتنغ أوف هيل هاوس»، وسبقته لولو ويلسون (أنابيل: كرييشن 2017)، وماكينا غريس (أنابيل كمز هوم 2019) الثلاثة تقمّصوا أدوار الإخوة كرين في ذلك المسلسل.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


• الفيلم برمّته لا علاقة له بالأنسنة وإلا كيف تنهض جثة من موتها في مشهد يجرد الفيلم من المنطق من شدة سخافته.

• الفيلم سخيف وليس مخيفاً، مملّ وليس شيقاً، لأن المخرج ضعيف والنص أضعف، والمؤثرات الخاصة رديئة.

طباعة