فيلم رعب ينعش إيرادات السينما الأميركية

إيرادات الأيام الأربعة الأولى حققت أكثر من 58 مليون دولار. أرشيفية

أقبل الجمهور بكثافة، نهاية الأسبوع الفائت، على عروض فيلم الرعب «إيه كوايت بلايس-2»، التي أطلقت على الشاشات الكبيرة في أميركا الشمالية، إذ حقق الشريط أرقاماً لم يُسجّل مثيل لها منذ بدء جائحة «كوفيد-19»، بعدما أتاح رفع القيود الصحية في الولايات المتحدة إعادة فتح دور السينما.

وتوقعت شركة «إكزيبيتر ريليشنز»، المتخصصة، في إحصاءاتها المؤقتة، أن تبلغ إيرادات الأيام الأربعة الأولى لعرض الفيلم في الولايات المتحدة وكندا أكثر من 58 مليون دولار. ويمثل هذا الفيلم، وهو تتمة لفيلم حقق نجاحاً عام 2018، بارقة أمل لصناعة السينما، التي تضررت بشدة كقطاعات ثقافية وترفيهية أخرى، جرّاء العواقب الاقتصادية للجائحة. ويُرتقب صدور الأرقام النهائية الثلاثاء، أي غداة العطلة الرسمية في يوم «ميوريال داي».

ويستمر الفيلم في متابعة شؤون عائلة تعيش في أجواء نهاية العالم، التي تسود فيها وحوش تحدد مكانها بواسطة الصوت.

طباعة