دينا الشربيني ورامز جلال وكريم فهمي وسط تحديات «كورونا»

إجراءات احترازية تُحبط أحلام «سينما العيد» في مصر

صورة

لم يكن صناع السينما المصرية يتوقعون أن تهوي أحلامهم المتعلقة بأفلام عيد الفطر، وخريطته بسبب قرارات مفاجئة من الحكومة المصرية لمواجهة فيروس كورونا، حيث قرر رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، فرض حظر جزئي لمدة اسبوعين من 6 إلى 21 مايو الجاري، أي لمدة 15 يوماً، وهذا الحظر يجبر المسارح ودور العرض السينمائي، والمحال التجارية، ومراكز التسوق، على الإغلاق في تمام الساعة التاسعة مساء، وبعد أن كانت هناك أفلام كبيرة ستعرض بموسم عيد الفطر، استبعدت بشكل كبير حتى هذه اللحظات، وربما ستكون هناك تعديلات حتى الساعات الأخيرة قبل عيد الفطر.

ومن الأفلام التي ابتعدت عن المنافسة بعد قرار الحظر المفاجئ فيلم تامر حسني «مش أنا»، والذي تشارك في بطولته حلا شيحة وإخراج سارة وفيق، وكذلك فيلم محمد هنيدي «النمس والجن» مع منة شلبي، وإخراج شريف عرفة، وفيلم «العارف»، لأحمد عز، وأحمد فهمي، وفيلم «كيرة والجن» لأحمد عز وكريم عبدالعزيز وهند صبري.

ومن هذا المنطلق حسمت الخريطة السينمائية لعيد الفطر بثلاثة أفلام حتى الآن، هي: «أحمد نوتردام» بطولة رامز جلال، غادة عادل، بيومي فؤاد، حمدي الميرغني، وهو من تأليف لؤي السيد، ومن إخراج محمود كريم.

وتدور أحداثه حول جريمة قتل يتهم فيها رامز جلال الذي يجسد شخصية أحمد، ويتضح أن سبب الجريمة هو خالد الصاوي، الذي يجسد شخصية «قاتل» في إطار كوميدي، ورفع الفيلم شعار «لا تخافوا ولكن هزروا»، ونشر رامز جلال بوستر الفيلم الذي يتم فيه اقتباس شكل أحدب نوتردام بشكل كوميدي.

الفيلم الثاني الذي تقرر بشكل حاسم عرضه بموسم عيد الفطر هو فيلم «ديدو» بطولة كريم فهمي، هدى المفتي، محمد ثروت، بيومي فؤاد، حمدي الميرغني، وغيرهم من النجوم، وهو من تأليف كريم فهمي ومن إخراج عمرو صلاح، وهذا الفيلم تأجل أكثر من مرة بسبب ظروف فيروس كورونا، وقرر منتجه أحمد السبكي المجازفة وعرضه في العيد أياً كانت النتائج. والفيلم يدور في إطار كوميدي فانتازيا حول شاب يقرر سرقة عالم ثري فينتقم من العالم ويحوله وأصدقاءه لحجم عقلة الأصبع.

الفيلم الثالث الذي سيعرض في عيد الفطر هو فيلم «ثانية واحدة»، بطولة دينا الشربيني، مصطفى خاطر، بيومي فؤاد، علا رشدي، إلى جانب عدد من ضيوف الشرف، ومنهم فتحي عبدالوهاب وأحمد الفيشاوي، وهو من تأليف مصطفى حمدي وإخراج أكرم فريد.

تدور أحداثه حول شخصين، وهما دينا الشربيني، ومصطفى خاطر، تجمعهما الصدفة قبل حادث سيارة يتسبب في حالة نفسية لمصطفى خاطر، تجعله يعود إلى مرحلة الطفولة، ويظن أن دينا الشربيني هي أمه، وهو ما يعرضهما للعديد من المواقف الكوميدية.

ورغم مجازفة الأفلام الثلاثة بالعرض في العيد خلال الحظر الذي سيحرمهم من فرصة العرض بحفلات العاشرة مساء ومنتصف الليل، وهي حفلات تشهد الإقبال الأكبر من الجمهور، وهي مضمونة الحجز كما هو معروف بدور العرض المصرية، كما أن العرض بنصف السعة الاستيعابية، وهي 50%، بدور العرض المصرية قد يشكل أيضاً مشكلة حقيقية لصناع السينما، لكن فسر بعض المنتجين الأمر بأن الأفلام الثلاثة ستختبر السوق، وقد تنجح في تحقيق ايرادات جيدة وتضبيط مواعيد الحفلات وتكرارها منذ الصباح وحتى التاسعة مساء، وقد ينضبط الجمهور وفق هذه المواعيد ولا تشكل حفلة العاشرة ومنتصف الليل أزمة حقيقية. وعلى جانب آخر أكد بعض صناع السينما أن هذه الأزمة مؤقتة وستنتهي خلال أيام بعد انتهاء مدة الحظر، وستعود السينما لحفلاتها بالكامل إلا اذا حدثت أمور صحية أخرى تؤدي لقرارات جديدة للحد من انتشار «كورونا»، وتتمثل هذه القرارات في تشديد الحظر وتجديده أو غلق كل شيء في مواجهة «كورونا».

طباعة