غرافيك.. أوسكار 2021.. «كورونا» يقلب موازين الجائزة الأكبر عالمياً

يبدو أن حفل جوائز الأوسكار، الذي سينظم أواخر هذا الشهر، سيكون حافلاً بالمفاجآت، بعد عام انقلب فيه عالم الأفلام رأساً على عقب، مثل كل مجال في حياتنا، وتسبب وباء «كورونا» في تغيير موازين ترشيحات الجائزة السينمائية الأكبر عالمياً. وأعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، الترشيحات لجوائز الأوسكار لهذا العام.

وقالت إن جوائز الأوسكار، ستُسلم يوم 25 الجاري في مراسم ستجرى في كل من مسرح «دولبي» بهوليوود، وللمرة الأولى في محطة يونيون للسكك الحديدية بوسط لوس أنجلوس. ولم يتحدد بعد كيف سيكون شكل الحفل.

وبعد عام من إغلاق المسارح وقاعات السينما، كان من الطبيعي أن تقود «نتفليكس» كل شركات الإنتاج بـ35 ترشيحاً.

وتصدر فيلم الدراما «مانك» من إنتاج «نتفليكس» ترشيحات جوائز الأوسكار بـ10 ترشيحات، من بينها جائزة أفضل فيلم، وأفضل مخرج، وأفضل ممثل، لجاري أولدمان، وأفضل ممثلة مساعدة لأماندا سيفريد.

وتضمنت الترشيحات لجائزة أفضل فيلم «ذا فاذر»، وهو فيلم درامي عن مرض خرف الشيخوخة، وفيلم «جوداس آند ذا بلاك ميساياه»، والفيلم الناطق بالكورية «ميناري»، وفيلم «نومادلاند»، وفيلم «بروميسينغ يانغ وومان»، وفيلم «ساوند أوف ميتال»، إضافة إلى فيلم «ترايل أوف شيكاغو 7».

وكان من المفاجآت خروج فيلم «دا 5 بلادز»، للمخرج سبايك لي، ومن إنتاج «نتفليكس»، من السباق، رغم أن النقاد وضعوه ضمن الترشيحات النهائية لجوائز الأوسكار، حيث يدور الفيلم حول قدامى المحاربين في فيتنام.

وفي فئة التمثيل، تضمنت الترشيحات أول ترشيح للممثل الراحل تشادويك بوزمان عن آخر أعماله (ما رينيز بلاك بوتوم)، إضافة إلى فائزين سابقين، مثل: فرانسيس مكدورماند وفيولا ديفيز، والبريطانيين كاري موليجان وفانيسا كيربي وريز أحمد وأنتوني هوبكنز.

ومن بين المفاجآت أيضاً، خروج الممثل توم هانكس من الترشيحات النهائية، رغم أنه قدم أحد أفضل عروضه منذ سنوات في فيلم «نيوز أوف ذا وورلد» كمحارب قديم في الحرب الأهلية، يسعى إلى إعادة فتاة ألمانية شابة، نشأت وسط الأميركيين الأصليين، إلى أقاربها البعيدين.

لكن ظهور اسم هانكس في الترشيحات النهائية تطلب إزالة أحد الممثلين المرشحين بالفعل، الذين أدّوا جميعاً بشكل رائع، ما جعل الاختيار صعباً بشكل خاص هذا العام.

للإطلاع على ترشيحات جوائز الأوسكار لهذا العام، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة