إشارة مشجعة على عودة الحياة إلى طبيعتها

دور السينما تفتح أبوابها بطاقة محدودة في نيويورك

يتعين على روّاد السينما وضع كمامات والالتزام بقواعد التباعد. رويترز

أعيد افتتاح دور السينما في مدينة نيويورك، أول من أمس، بعد ما يقرب من عام من الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا، في إشارة مشجعة لسكان المدينة على أن الحياة قد تبدأ في العودة إلى طبيعتها مرة أخرى.

وفتحت دور السينما بطاقة 25% مع ما لا يزيد على 50 شخصاً لكل دار، التزاماً بإرشادات ولاية نيويورك التي أعلنها حاكم الولاية أندرو كومو في فبراير الماضي.

وسيتعين على روّاد السينما وضع كمامات والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، وسيتم تشجيعهم على استخدام المناديل المطهرة والمطهرات، التي توضع في جميع أنحاء دور السينما.

وأدى الإغلاق الذي استمر نحو عام، وفرض لمنع انتشار «كوفيد-19»، إلى إلحاق الضرر بمؤسسات تشغيل المسارح والسينما في جميع أنحاء الولايات المتحدة، كما اضطر العديد من شركات صناعة السينما في «هوليوود» إلى إرجاء عرض أفلام عدة، وانتظار الوقت الذي سيعود فيه عشاق السينما إلى دور العرض بأعداد كبيرة.

طباعة