هل يمكن الوقوع في حب روبوت؟.. سؤال يطرحه فيلم «أنا إنسانك»

هل يمكن للإنسان أن يقع في حب روبوت؟ تناقش المخرجة الألمانية ماريا شرادر هذا السؤال في فيلمها «أنا إنسانك» الذي تنافس به في مهرجان برلين السينمائي الدولي هذا العام. وتدور أحداث الفيلم حول عالمة تخوض تجربة حيث تختبر إنساناً آلياً سيتحول إلى شريك مثالي باستخدام الذكاء الاصطناعي.

يذكر أن الفيلم مأخوذ عن قصة قصيرة.

وقالت شرادر في مؤتمر صحافي رقمي إنها سمعت بالقصة ولم تعرف أول الأمر بـ«امرأة تلتقي رجلاً روبوت».

وأضافت أن القصة أثارت اهتمامها، وذكرت أن ما كان مثيراً للاهتمام هو أن المرأة ليست هي الآلة.

وأوضحت أن فيلمها يتتبع سؤال حول ما إذا كان من الممكن لشخص «غير كامل مثلنا ولا يمكنه أن يموت أو يمرض أن يصبح شريكاً يجود لشريكه بالأنس، وهل يمكن تطوير آلة إلى الحد الذي تصبح معه شريكاً على قدم المساواة مع الإنسان، بل وربما أفضل منه؟».

ومن المنتظر أن يعرض هذا الفيلم في السينما في ألمانيا الصيف المقبل، وينافس الفيلم على جائزة الدب الذهبي في برليناله الذي انقسمت فعالياته في نسخة العام الحالي بسبب جائحة كورونا، إذ سيتم عقد لقاء رقمي في هذا الأسبوع لصناع السينما والخبراء على أن يقام مهرجان للجمهور في يونيو المقبل.

من جانبها، قالت مارين إيجرت بطلة الفيلم إنها تستطيع أن تتفهم شكوك الشخصية التي لعبتها «ربما أفكر فعلياً في أن أقنع نفسي بهذا».
كما وصف دان ستيفنس بطل الفيلم دوره بالممتع. وقال إنه أتقن الألمانية من خلال تعلمه لها في المدرسة، كما أن والديه لديهما أصدقاء مقربون في مدينة بيليفيلد.

طباعة