فيلم تونسي عن لاجيء سوري بطولة مونيكا بيلوتشي ينافس على الأوسكار

أعلنت أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية المانحة لجائزة الأوسكارالقائمة المختصرة للأفلام المتنافسة على جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية والتي ضمت 15 فيلما من بينها (الرجل الذي باع ظهره) للمخرجة التونسية كوثر بن هنية. وكتبت المخرجة على صفحتها بموقع فيسبوك باللغة الإنجليزية "نعم فعلناها.. وصلنا للقائمة المختصرة للأوسكار 2021. شكرا لكل من أحب "الرجل الذي باع ظهره"".
الفيلم بطولة السوري يحيى مهايني والفرنسية ديا ليان والبلجيكي كوين دي باو والإيطالية مونيكا بيلوتشي وشارك خلال عام 2020 في مهرجانات سينمائية عدة سواء التي أقيمت على أرض الواقع أو افتراضيا ومنها مهرجان البندقية في إيطاليا ومهرجان الجونة في مصر.
يتناول الفيلم قصة مهاجر سوري غادر بلده هربا من الحرب إلى لبنان على أمل السفر منه إلى أوروبا حيث تعيش الفتاة التي يحبها وفي سبيل ذلك يقبل أن يرسم له أحد أشهر الفنانين المعاصرين وشما على ظهره ليتحول جسده إلى تحفة فنية لكنه يدرك بعد ذلك أنه فقد حريته من جديد بسبب القرار الذي اتخذه. ويتنافس الفيلم التونسي في القائمة المختصرة مع أفلام من إيران وفرنسا ورومانيا والنرويج وتايوان وهونج كونج وروسيا وساحل العاج وتشيلي والمكسيك وجواتيمالا وجمهورية التشيك والبوسنة.

 

طباعة