في الطريق إلى جوائز الأوسكار

«ما رينيز بلاك باتم» وبطله الراحل في صدارة ترشيحات نقابة الممثلين

نجم «بلاك بانتر» الذي توفي الصيف الفائت ينافس في جائزتين. أرشيفية

رُشح الممثل الراحل تشادويك بوزمان لاثنتين من جوائز نقابة الشاشة الأميركية، التي غالباً يُعتبَر الفوز بها مؤشراً إلى إمكان الفوز في السباق إلى جوائز الأوسكار السينمائية.

وينافس نجم «بلاك بانتر»، الذي توفي الصيف الفائت عن 43 عاماً، جرّاء إصابته بسرطان القولون في جائزتين: إحداهما في فئة أفضل ممثل عن دوره كموسيقي في «ما رينيز بلاك باتم»، الذي تدور أحداثه في شيكاغو خلال عشرينات القرن العشرين. والثانية في فئة أفضل ممثل ثانوي عن دوره في «دا 5 بلادز» من إخراج سبايك لي.

كذلك اختير الفيلمان ضمن الأفلام المرشحة لجائزة «أفضل توزيع»، التي تُعتَبر من الجوائز الرئيسة لنقابة الممثلين.

ورغم كونها أقل استقطاباً للاهتمام من جوائز «غولدن غلوب»، التي اُعلِنَت قائمة ترشيحاتها الأربعاء، تشكّل جوائز نقابة الشاشة مؤشراً يمكن الركون إليه أكثر إلى فرص الفوز في جوائز الأوسكار. ويشكّل الممثلون الأعضاء، البالغ عددهم نحو 10 آلاف، أكبر هيئة ناخبة في مجال الجوائز السينمائية.

وفي فئة أفضل ممثلة، شملت الترشيحات فيولا ديفيس عن دورها إلى جانب تشادويك بوزمان في «ما رينيز بلاك باتم».

وتساوى هذا الفيلم في المركز الأول من حيث عدد الترشيحات مع فيلم «ميناري»، الذي يتناول قصة عائلة أميركية من أصل كوري تنتقل إلى الريف

ويأمل «ميناري» أن يحقق نجاحاً مماثلاً لذلك الذي لقيه فيلم «باراسايت» العام الفائت، إذ فاز بجائزة نقابة ممثلي الشاشة أفضل توزيع، قبل أن يحصل على أوسكار أفضل فيلم.

أما «وان نايت إن ميامي» و«ذي شيكاغو سِفن» اللذان يتمحوران حول مسألة الدفاع عن الحقوق المدنية في الولايات المتحدة، خلال ستينات القرن العشرين، فيسعيان، أيضاً، إلى نيل هذه الجائزة الأساسية.

أوسكار للموتى

لم يحصل حتى اليوم على جائزة أوسكار، بعد الوفاة، سوى اثنين من الممثلين، هما: بيتر فينش فيلم «نتوورك: هاندس أون تليفيجن» (1976) للمخرج سيدني لوميت، وهيث ليدجر عن فيلم «ذا دارك نايت» (2008) للمخرج كريستوفر نولان.


يأمل «ميناري» نجاحاً مماثلاً لذلك الذي لقيه فيلم «باراسايت» العام الفائت.

فيولا ديفيس تنافس في أفضل ممثلة عن دورها في «ما رينيز بلاك باتم».

طباعة