فعاليات الدورة الثالثة تتواصل 5 أيام

مهرجان العين السينمائي ينتصر للأفلام والنجوم والسجادة الحمراء

سعيد بن طحنون يكرّم نجوم الغانم خلال انطلاقة المهرجان. من المصدر

وسط إجراءات احترازية مكثفة، وحضور لافت من نجوم وصناع الأفلام في الإمارات والخليج، بدأ مهرجان العين السينمائي دورته الثالثة، الليلة قبل الماضية، ليضيء مساحة من الإبداع والتواصل بين عشّاق السينما، رغم الظروف التي يعيشها العالم في ظل جائحة «كوفيد-19»، التي فرضت على العديد من المهرجانات في العالم إلغاء دوراتها هذا العام أو إقامتها «افتراضياً».

وأكد مؤسس ومدير المهرجان عامر سالمين المري، أن الزخم الذي تشهده الدورة الحالية من المهرجان، رغم الظروف التي فرضتها الجائحة على العالم، يعكس ما تتميز به دولة الإمارات من عزم وإصرار على مواجهة كل الظروف، كما يكشف عما تزخر به دولة الإمارات ومنطقة الخليج من صنّاع السينما من أجيال مختلفة.

وأضاف أن «المهرجان استطاع أن يسجل تحدياً كبيراً في هذا الظرف الاستثنائي من خلال تزايد عدد مشاركات الأفلام عن الدورة الماضية بنحو 35%، فضلاً عن استقطاب مجموعة من الأفلام المحلية والخليجية والعربية والعالمية، وأن يستقطب خمسة أفلام رشحت للأوسكار في 2021، ومن بينها الفيلم الجزائري هيليوبوليس الذي عرض في افتتاح المهرجان بأول عرض عالمي له، إلى جانب أفلام محلية وخليجية تعرض للمرة الأولى في عرض خليجي أول».

مبادرات

أشار سالمين إلى أن المهرجان يجسد أحلاماً وطموحات كبيرة في زمن كادت تجف فيه الحياة السينمائية العابرة بسبب أزمة «كورونا» المستجد، لافتاً إلى أن القائمين على المهرجان حرصوا على الصمود في وجه هذا الظرف الاستثنائي، وإطلاق الدورة الثالثة في موعدها المحدد، مع الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية والوقائية، حرصاً على سلامة الجميع.

وتابع سالمين خلال حفل الافتتاح الذي نُظّم مساء أول من أمس في قلعة الجاهلي بالعين: «بذلنا جهداً كبيراً خلال دورات المهرجان السابقة، واليوم نقف على هرم من المنجزات بفضل الدعم الكبير من كل الحضور، كما تخطى المهرجان حواجز كثيرة في دورته الحالية، فنفذنا مبادرات لخدمة الفن السابع، أبرزها مسابقة: مهرجان أبوظبي للسيناريو غير المنفذ، إذ تعاون (العين السينمائي) مع مهرجان أبوظبي، باعتباره الشريك الاستراتيجي الثقافي للمهرجان، في تنفيذ هذه المسابقة التي تستهدف المؤلفين الإماراتيين الشباب، لخلق جيل جديد من الكتاب». وأوضح أن المهرجان أبرم اتفاقية مع بعثة الاتحاد الأوروبي، إذ تعرض باقة من الأفلام السينمائية الأوروبية المميزة، إلى جانب تمسك «العين السينمائي» باختيار وعرض باقة من الأفلام المتفردة على مستوى العالم خلال الدورة الحالية، فنجاح أي مهرجان يعتمد في الأساس على الأفلام، حسب تعبير سالمين.

واستقطبت السجادة الحمراء لمهرجان العين السينمائي في دورته الثالثة التي تتواصل فعالياتها حتى 27 الجاري، العديد من الفنانين وصناع الأفلام من الإمارات ودول الخليج، منهم الفنانون أحمد الجسمي، ونجوم الغانم، وسلطان النيادي، وحبيب غلوم، وعبدالمحسن النمر، وعبدالله الجنيبي، ونهلة الفهد، وناصر الظاهري، وفاطمة الطائي، وخالد البدور، وصالح كرامة، ومحمد حسن أحمد، وهدى صلاح، ومنصور الفيلي، وعبدالله حسن أحمد، وياسر النيادي، وفاضل المهيري، وآخرون.

تكريم

ضمن برنامج مهرجان العين السينمائي لتكريم أبرز صناع الأفلام في الإمارات والخليج، شهد حفل الافتتاح تكريم نخبة من أبرز صناع السينما المحلية والخليجية، تقديراً لما قدموه من إسهامات أثرت الساحة الثقافية والفنية في المنطقة، وهم الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، وتسلم الجائزة الفنان منصور الفيلي، والمخرجة الإماراتية نجوم الغانم، والكاتب والسيناريست البحريني الراحل فريد رمضان، وتسلم الجائزة المخرج بسام الذوادي.

لجان التحكيم

يعرض المهرجان ضمن مسابقاته في دورته الجديدة 85 فيلماً ضمن ست مسابقات مختلفة، هي: «الصقر الخليجي الطويل»، و«الصقر الخليجي القصير»، اللتان يترأس لجنة تحكيمهما المخرج والمنتج بسام الذوادي، وتضمان في عضويتهما الإماراتيين نايلة الخاجة، ويوسف إبراهيم، و«الصقر الإماراتي القصير»، و«اصنع فيلمك في زمن كورونا»، اللتان يترأس لجنة تحكيمهما السيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد، بعضوية الفنان العماني صالح زعلن والمخرج العراقي ياسر الياسري، و«الصقر لأفلام المقيمين» و«الصقر لأفلام الطلبة»، ويترأس لجنة تحكيمهما قاسم السليمي (سلطنة عمان)، وعضوية الإماراتيين الشاعر والكاتب خالد البدور، والممثل والإعلامي عبدالله بن حيدر.


عامر سالمين:

• «الزخم الذي تشهده الدورة الحالية رغم الجائحة يعكس ما تتميز به الإمارات من عزم وإصرار على مواجهة كل الظروف».


دورة فارقة

وصف الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، الدورة الحالية من مهرجان العين السينمائي، بالفارقة في تاريخ الحدث، معرباً عن تقديره لصناع السينما، خصوصاً الشباب الذين أنتجوا أعمالهم في ظل ظروف صعبة أثرت في الإنتاجات السينمائية كافة.

وأضاف الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، في تصريح له بهذه المناسبة، إن «العين السينمائي يثبت بكم أن الفن لا يمكن أن يموت، بل إنه سيزدهر دائماً. وأنه لمن دواعي سروري أن أكون بينكم اليوم في واحد من المهرجانات التي تستعيد قيمة الفن السابع في ربوع الإمارات، التي لم تزل تحتضن أكبر الأعمال السينمائية في العالم».

وتابع «اليوم يستكمل مهرجان العين السينمائي هذه المسيرة في دورته الثالثة بحضوركم المشرف، وبإبداعاتكم التي تشهد على أن السينما لم تزل واحة الأمن والسلام، والمعبرة عن طموحات الأمم والشعوب، وفي الوقت نفسه همزة وصل بين الجمهور وصناع الفن الراقي، في ظل الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتباعد الجسدي».


• 85 فيلماً ضمن ست مسابقات مختلفة يعرضها المهرجان.

• المهرجان يجسّد أحلاماً وطموحات في زمن كادت تجف فيه الحياة السينمائية العابرة بسبب أزمة «كورونا».

طباعة