عائلتا النجمين تُعربان عن استيائهما من «تجاهل القامات الكبيرة»

محمود ياسين وحسن يوسف يُحرجان «القاهرة السينمائي»

صورة

تسبّب مهرجان القاهرة السينمائي في نشوب أزمة بين بعض أبناء نجوم، وبين رئيس المهرجان محمد حفظي، على خلفية ما اعتبروه «تجاهلاً وعدم اهتمام المهرجان بالقامات الكبيرة»، واتهمت عائلة الفنان الراحل محمود ياسين، وعائلة الفنان حسن يوسف، رئيس المهرجان حفظي بسبب إغفال المهرجان لتكريم الأول ودعوة الثاني للحضور.

بدأت المشكلة عندما شن عدد كبير من جمهور الفنان الراحل محمود ياسين هجوماً على مهرجان القاهرة السينمائي، بسبب تجاهل تكريم اسم الفنان الراحل محمود ياسين، الذي وافته المنية قبل المهرجان بنحو 40 يوماً، ولم ينوه المهرجان عن ذلك، أو يقدم أي شكر أو تقدير خلال حفل الافتتاح أو الفعاليات المصاحبة عن النجم الراحل وتاريخه.

ونشر عمرو محمود ياسين، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، تعليقاً انتقد فيه المهرجان وشكر محبي محمود ياسين قائلاً: «ناس محترمة ومحبة لتاريخ والدي، رحمة الله عليه.. الفنان الراحل محمود ياسين.. بتسألني وتتساءل عموماً.. كيف لا يكرم مهرجان القاهرة السينمائي وهو المهرجان الأول والرسمي لمصر، اسم الفنان محمود ياسين بهذه الدورة وقد رحل قبل انطلاق المهرجان بنحو 40 يوماً؟ وأنا لا أملك إجابة عن هذا الأمر».

وأضاف: «سبق في دورات وإدارات أخرى أن أهدت إدارة المهرجان الدورة القائمة لأسماء نجوم كبيرة رحلوا في العام نفسه، ولكن ربما لا تعلم إدارة مهرجان السينما الحالية قيمة محمود ياسين السينمائية، وأنه أحد روادها، وأنه قدّم ما يقارب 170 فيلماً»، متابعاً: «وعليه يفترض عندما يرحل عن دنيانا قبل انطلاق المهرجان ببضعة أسابيع أن نرى بالافتتاح شيئاً ما.. إشارة ما لرحيل أحد أيقونات السينما المصرية والعربية.. ولكن البعض يبدو وكأنه لا يعلم.. أو لا يعرف.. أو غير مهتم.. أو غير مدرك.. أو أي حاجة».

وعلقت رانيا محمود ياسين على الموضوع نفسه، قائلة: «علامة استفهام كبيرة.. إزاي مهرجان القاهرة السينمائي يقام هذا العام وقد غيّب الموت عميد السينما المصرية والعربية محمود ياسين من دون أن تقام هذه الدورة على شرفه، حقيقي شيء لا يصدق».

وعلقت الفنانة شهيرة، زوجة الفنان الراحل محمود ياسين، بقولها «هي ممكن فاتت عليهم، لكن لا يستطيع أحد تجاهل محمود ياسين، الذي حمل السينما المصرية على أكتافه في السبعينات والثمانينات، وقدم 180 فيلماً في رصيده». هذا الهجوم دفع محمد حفظي للرد عبر بيان رسمي قال فيه: «إن عدم تكريم الراحل لم يكن أمراً مقصوداً، ولا يوجد أي تجاهل للفنان من قبل إدارة المهرجان»، موضحاً أن المهرجان لم ينتهِ بعد، وقد يتم إقامة احتفالية في الختام أو ضمن الفعاليات لتكريم الفنان الكبير الراحل، والمهرجان لا يقتصر على حفل الافتتاح فقط ليتم الهجوم وتقييم الأمور بهذا الشكل». وفي السياق نفسه وجّه عمر نجل الفنان حسن يوسف هجوماً آخر على المهرجان بسبب عدم دعوة والده إلى حضور فعاليات الدورة الـ42 من المهرجان. وقال عمر حسن يوسف في منشور عبر صفحته الرسمية على «فيس بوك»: «لما حسن يوسف يبقى مش بيتعزم على مهرجان القاهرة، والمهرجان مليان شوية (إنفلوينسيرس) على شوية راقصات. يبقى أكيد في حاجة غلط». وتابع «حقيقي كل المهرجانات السينمائية في مصر ومسؤولوها بقوا شوية بهلوانات».

• محمد حفظي: المهرجان لا يقتصر على حفل الافتتاح، ليتم الهجوم بهذا الشكل.

طباعة