الفقر والتشرد والنزعات الطائفية تسيطر على العروض

23 فيلماً في رابع أيام مهرجان الجونة السينمائي

نسرين طافش على سجادة المهرجان الذي يستقطب مجموعة كبيرة من نجوم ونجمات العالم العربي. أ.ف.ب

واصل مهرجان الجونة السينمائي، في مصر، فعاليات نسخته الرابعة، أمس، بتقديم 23 فيلماً، ما بين روائي ووثائقي وقصير، تعالج قضايا النزعات الطائفية والتشرد والفقر.

ويستقطب مهرجان الجونة السينمائي مجموعة كبيرة من نجوم ونجمات العالم العربي، الذين حضروا افتتاح المهرجان، وساروا على سجادته الحمراء، في 23 أكتوبر الجاري.

ومن بين الأعمال التي عرضت، ضمن فعاليات أمس، الفيلم اللبناني «نَفَس»، من إخراج ريمي عيتاني، وذلك ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة.

وتدور أحداث الفيلم حول إبراهيم، الذي يعيش في حي باب التبانة غير الآمن، إذ مازالت آثار الحروب الأهلية تمزق نسيجه المجتمعي. ويناضل إبراهيم من أجل حياة مسالمة، لكن قلة فرص العمل وسجله الإجرامي والنزاعات الطائفية والدينية، تجعل مهمته شبه مستحيلة.

وفي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، عرض فيلم «إلى أين تذهبين يا عايدة»، للمخرجة ياسميلا زبانيتش، وهو إنتاج مشترك للبوسنة والهرسك، والنمسا، ورومانيا، وهولندا، وألمانيا، وبولندا، وفرنسا، والنرويج. تدور أحداث الفيلم في جمهورية البوسنة، وتحديداً بأحد أيام عام 1995، إذ تعمل عايدة مترجمة للأمم المتحدة في مدينتها الصغيرة سربرنيتشا، ويحتل الجيش الصربي المدينة، وتهرع عائلتها إلى الاحتماء مع آلاف المواطنين الآخرين في معسكر للأمم المتحدة، وتحاول عايدة إنقاذ عائلتها. وضمن برنامج الاختيار الرسمي (خارج المسابقة)، عرض فيلم «أب» للمخرج سردان جولوبوفيتش، وهو إنتاج مشترك لصربيا، وفرنسا، وألمانيا، وسلوفينيا، وكرواتيا، والبوسنة والهرسك.

وتدور أحداث الفيلم في بلدة صربية صغيرة، حيث يجبر نيكولا على التخلي عن طفليه لمكتب الرعاية الاجتماعية، بعد أن دفع الفقر واليأس زوجته إلى الانتحار.

وضمن برنامج العروض الخاصة، عرض فيلم «الصبي» للكوميدي والمنتج والكاتب والمخرج والملحن الموسيقي البريطاني الشهير شارلى شابلن.

وتدور قصة الفيلم عن امرأة تهجر طفلها المولود حديثاً، تاركة إياه في مقعد سيارة خلفية مع ورقة مكتوبة، ترجو فيها الشخص الذي سيعثر على الطفل أن يرعاه ويهتم لأجله، عندما تُسرق السيارة، يكتشف اللصوص الطفل ليلقوا به في الشارع، ويعثر على الطفل صعلوك متجول، يرق قلبه للطفل ويحبه كما لو كان ابنه، بينما يكبر الطفل، يتوجب عليه وعلى الصعلوك أن يتعلما خوض الحياة التي تلقيهما في مغامرة تلو الأخرى.

بينما في مسابقة الأفلام القصيرة، قدم الفيلم التونسي الفرنسي «البانو» من إخراج أنيسة داود. ويدور العمل حول عماد الوالد الشاب، الذي يجد نفسه وحيداً لأيام قليلة مع ابنه البالغ خمسة أعوام، نظراً لسفر زوجته في رحلة عمل، ما يضطره إلى مواجهة مخاوفه العميقة.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة، أيضاً، عرض الفيلم المصري «الخد الآخر» من إخراج ساندرو كنعان.

يحكي الفيلم عن نشأت، الذي يتألم بعد مهاجمة كلب الجيران لابنته، خصوصاً بعد شائعات تروج أنها هي التي استفزت الكلب.

ويقام المهرجان بمنتجع الجونة المطل على سواحل البحر الأحمر بمصر، في الفترة من 23 إلى 31 من أكتوبر الجاري، ويعرض قرابة 65 فيلماً من 42 دولة حول العالم.

جسر

ضمن برنامج جسر الجونة السينمائى، نظم المهرجان، أمس، ثلاث فعاليات: «الإعلام الرقمي في ضوء وباء عالمي»، و«السرد البصري والتكيف مع الظروف المتغيرة»، و«المساواة والإتاحة: تغيير السردية الهوليوودية».

• «المهرجان» ينظم بمنتجع الجونة المطل على سواحل البحر الأحمر.

طباعة