المنظمون: تعديل موعد الدورة الـ 42 لا يعني الإلغاء

مهرجان القاهرة السينمائي.. لم يفقد الأمل

صورة

لايزال الجدل مستمراً حول الدورة الـ42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بعدما تردد أن هناك نية لإلغاء المهرجان، رغم تأكيدات متكررة بخصوص انعقاد الحدث في موعده التزاماً بجدول المهرجانات السينمائية الدولية.

وكانت إدارة المهرجان قد عدّلت موعد إقامة الدورة الـ42، لتنظم في الفترة من الثاني إلى 10 ديسمبر المقبل، بدلاً من 19 نوفمبر، مشيرة في بيان إلى أن ذلك يأتي لضمان تقديم دورة أكثر أماناً ونجاحاً، وفق الإجراءات والتدابير الصحية الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد التي أعلنتها الحكومة المصرية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وحسب البيان الرسمي الصادر عن إدارة المهرجان، تقرر تنظيم النسخة الثالثة لمنصة «أيام القاهرة لصناعة السينما» خلال الفترة من الرابع إلى السابع من ديسمبر المقبل، على أن تنظم فعاليات ملتقى القاهرة السينمائي ما بين الخامس والسابع من الشهر نفسه.

من جهته، أعرب رئيس المهرجان، محمد حفظي، عن شكره للحكومة المصرية لما تبذله من جهود في سبيل عودة الحياة إلى طبيعتها، بشكل فاق نظراءها من الدول المتأثرة بفيروس كورونا، مؤكداً التزام «القاهرة السينمائي» بكل معايير الصحة والسلامة، للحد من انتشار الفيروس، بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة.

وأضاف أن فريق المهرجان سعيد ومتحمس لتقديم برنامج فني متميز في الدورة الـ42، إلى جانب إقامة أيام القاهرة لصناعة السينما لتقوم بدورها في دعم الصناعة التي تواجه تحديات وصعوبات فرضها فيروس كورونا على أنحاء العالم، مشدداً على أنه «على مدار الفترة الماضية لم يفقد الأمل في أن المهرجان سيُقام هذا العام كاملاً بصورته المعتادة، خصوصاً بعد نجاح عدد من المهرجانات السينمائية الكبرى أخيراً في تنظيم دورات آمنة صحياً ومتميزة فنياً مثل (فينسيا، وتورنتو، وسان سيباستيان)، وهو ما زاد من الثقة في قدرة صناعة المهرجانات، على مواصلة رسالتها في نشر الوعي والثقافة».

وتابع حفظي أن «هناك نظاماً صارماً سيطبق من قبل فريق متخصص خلال فعاليات الدورة الـ42، لضمان التزام جميع الحاضرين بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات خصوصاً في الأماكن المغلقة، وقياس الحرارة، وكذلك تعقيم جميع السينمات والقاعات عقب كل عرض، والفحص الطبي الشامل بشكل يومي لجميع القائمين على المهرجان والضيوف، وستُقام مراسم الافتتاح والختام في أماكن مفتوحة». وذكر رئيس المهرجان أنه سيتم الكشف عن البرنامج الكامل للدورة الـ42 خلال مؤتمر صحافي يعقد مطلع شهر نوفمبر المقبل.


«عاش يا كابتن»

سيكرّم مهرجان القاهرة السينمائي الكاتب المصري الكبير وحيد حامد، بجائزة الهرم الذهبي التقديرية عن مجمل أعماله.

كما تم الإعلان عن مشاركة فيلمين مصريين في المسابقة الدولية هما؛ الوثائقي «عاش يا كابتن» إخراج مي زايد، والروائي «حظر تجوّل» إخراج أمير رمسيس وبطولة أمينة خليل وإلهام شاهين.

طباعة