الفيلم يناقش حياة سكان المقطورات في أميركا

«نومادلاند» الأوفر حظاً بجوائز الأوسكار

تؤدي دور البطولة في الفيلم الممثلة فرانسس ماكدورماند الحائزة جائزتَيْ «أوسكار». أرشيفية

بات فيلم «نومادلاند-Nomadlan» الأوفر حظاً للفوز بالأوسكار، بعد نيله، الأحد، جائزة مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، مع أن المسافة بين الحدثين طويلة، إذ لن توزّع جوائز الأوسكارإلا بعد سبعة أشهر نظراً إلى تأجيلها بسبب جائحة كوفيد-19.

وتولّت الأميركية من أصل صيني، كلويه جاو، البالغة 38 عاماً، إخراج هذا الفيلم، الذي تؤدي دور البطولة فيه الممثلة فرانسس ماكدورماند، الحائزة جائزتَيْ أوسكار.

وعلى مدى الأعوام المنصرمة، شكّل مهرجان تورنتو، الذي يمنح جائزة وحيدة، هي جائزة الجمهور، نقطة انطلاق نحو الفوز بالأوسكار، وهو أشبه بـ«غرفة انتظار» لأهم جائزة هوليوودية.

تجدر الإشارة إلى أن «نومادلاند» من إنتاج شركة «سيرتشلايت»، التي كانت أنتجت «جوجو رابيت» الفائز بجائزة تورنتو العام المنصرم، ثم بأوسكار أفضل فيلم مقتبس. ويقام الاحتفال المقبل لتوزيع جوائز الأوسكار في 25 أبريل المقبل، بعد تأجيله شهرين بسبب الجائحة.

ويغوص الفيلم في عالم وحياة «سكان المقطورات»، وهم الأميركيون الذين يمضون أوقاتهم في مركبات مستصلحة، تضم مساحة للنوم، ويعيشون من الأعمال البسيطة، حتى إنهم باتوا يشكلون ما يشبه المجتمع الصغير، ويتواصلون في ما بينهم، خلال لقاءات الصدفة على الطرق، أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

• «تورنتو» نقطة انطلاق نحو الفوز بالأوسكار.

• يقام احتفال الأوسكار 25 أبريل المقبل.

طباعة