«الغسالة» يحقق 6.5 ملايين جنيه.. وتسريب «صاحب المقام» على الإنترنت

السينما في مصر تشهد أغرب مواسمها في عيد الأضحى

صورة

ينظر مراقبون ومختصون بالشأن السينمائي المصري إلى أن موسم عيد الأضحى السينمائي هذا العام هو الأغرب على الإطلاق منذ سنوات طويلة، حيث انسحبت كل الأفلام السينمائية قبل وقفة عيد الأضحى، وبقي فيلم «الغسالة» وحده في السباق السينمائي، ليكسر حاجز الخوف الذي دفع منتجين للتراجع، وسحب أفلام كبيرة جاهزة للعرض، خوفاً من الخسارة بسبب نسبة الجمهور التي فرضتها الحكومة المصرية بـ25% فقط، ضمن الإجراءات الوقائية من فيروس «كورونا».

فيلم «الغسالة» حقق ستة ملايين و500 ألف جنيه، بعد أقل من أسبوع من طرحه في دور العرض السينمائي، وهو من بطولة محمود حميدة، وشيرين رضا، وأحمد حاتم، وهنا الزاهد، ومحمد سلّام، وبيومي فؤاد، وأحمد فتحي، وطاهر أبوليلة، تأليف عادل صليب، وإخراج عصام عبدالحميد.

ورغم الإعلان عن عرض فيلم «صاحب المقام» في موسم عيد الأضحى، بطولة يسرا، وآسر ياسين، وأمينة خليل، وبيومي فؤاد، إلا أنه لم يظهر في دور العرض، وتم الاكتفاء بعرضه على منصة شاهد الإلكترونية، رغم أن الاتفاق الذي أعلن عنه المنتج كان ينص على أنه سيعرض أول يوم من العيد فقط على المنصة الإلكترونية، وسيعرضه في السينما، لكن وبلا مقدمات تم تسريب الفيلم على كل مواقع الأفلام العربية على الإنترنت، وتمت قرصنة الفيلم، ما يضعف بشكل مؤكد من فرصته السينمائية أو تحقيقه أي إيرادات مأمولة، إضافة إلى هجوم البعض عليه، مشيرين إلى أن موضوعه لا يناسب فترة العيد، وليس من النوعية التي تحقق إيرادات.

وإضافة إلى إيرادات فيلم الغسالة، حققت أفلام أخرى، سبق عرضها منذ أشهر، ولاتزال تعرض بدور العرض عقب فتحها بنسبة 25%، ما يقرب من 800 ألف جنيه، وهذه الأفلام هي: «الفلوس» للنجم تامر حسنى وزينة وخالد الصاوي. و«لص بغداد»، للنجم محمد إمام، وياسمين رئيس، وأمينة خليل، وفتحي عبدالوهاب.

وحقق فيلم «لص بغداد» هذا الأسبوع إيرادات وصلت إلى 360 ألف جنيه، لتكون قيمة إيرادات الفيلم منذ بداية عرضه في موسم نصف السنة الماضي 32 مليوناً و800 ألف جنيه بعد 13 أسبوع عرض.

أما فيلم «الفلوس» فقد حقق في أسبوع العيد نحو 370 ألف جنيه، ليكون إجمالي إيراداته 47 مليوناً و500 ألف حنيه في 17 أسبوع عرض.

طباعة