أكدت تأثرها بالعمل مع الراحل نور الشريف

أيتن عامر: السينما تحفظ اسم الممثل في التاريخ

منذ بدايتها حققت أيتن عامر بصمة فنية خاصة لحرصها على تنوع أدوارها. ■ أرشيفية

منذ بدايتها الفنية.. حققت أيتن عامر بصمة فنية خاصة، بسبب حرصها على تنوع أدوارها، وتقديم تجارب أكثر نضجاً. ولا تخفي أيتن تأثرها الكبير - في بدايتها - بالفنان الراحل نور الشريف، وتعتبر أنها تعلمت منه حب العمل والالتزام، وكيف تستطيع أن تضبط إضاءة الدور أثناء التصوير، وأن العمل شيء جماعي، ويجب أن يساعد الجميع زملاءهم للخروج بصورة جيدة. ولا تخفي أيتن ميلها إلى السينما، لأنها ترى فيها الفن الذي يبقى للتاريخ، ويحفظ القيمة الحقيقية للممثل، لهذا تفضل السينما على بقية الأنواع الفنية، مثل: المسرح والتلفزيون الذي عرفها الجمهور من خلاله.

تعاون

وعن مشاركتها في بطولة مسلسل «الأخ الكبير»، وميلها للتعاون مع محمد رجب في أكثر من عمل، قالت أيتن عامر، لـ«الإمارات اليوم»: «تعاونت أنا ومحمد رجب في أكثر من عمل ناجح، مثل: فيلم (سالم أبو أخته)، و(بيكيا)، ليس هناك سبب محدد لرغبتي في تكرار تعاوني، ولا أعرف السبب تحديداً، ربما هناك ارتياح وانسجام فني أو ما يسميه البعض (كيميا)، عموماً هو من الفنانين المفضلين لديَّ، إذ أتفاءل بالعمل معه.. وبالنسبة لمسلسل (الأخ الكبير) فقد كان مفاجأة بالنسبة للجميع، رغم أننا توقعنا نجاحه لكنه فاق توقعاتنا بمراحل، والمسلسل نجح لأن الأدوار كانت جيدة، وفكرة الأخ الكبير ولمّ شمل العائلة كانت من الموضوعات التي استحوذت على إعجاب الناس، وكانت سبباً في ارتفاع نسبة المشاهدة».

«عطل فني»

وعن مسرحية «عطل فني»، التي تمثل أول عمل مسرحي بالنسبة لها، قالت أيتن: «سعدت جداً بالمشاركة في المسرحية مع أكرم حسني، وهشام ماجد، وشيكو، وأعتبرها التجربة الأفضل في هذه السنة الغريبة». وأضافت: «فعلاً رفضت الوجود مسرحياً قبل سنوات طويلة، لأنني كنت أخاف من الوقوف على خشبة المسرح، خصوصاً في عمل لا يقدم لي أي جديد، أو يظهرني بصورة لا تضيف لي وتروق للجمهور، لكن هذه المرة شعرت بأن العمل ضخم، والموضوع جديد، والنجوم المشاركين رائعون، كلها عوامل طمأنتني جداً أن العمل سيخرج بصورة جيدة».

وأضافت أيتن: بعد الاتفاق على العمل كانت أول بروفة في عيد ميلادي، وبعد عرض العمل بموسم الرياض كان الاستقبال رائعاً، وتفاءلت جداً.. كما أنني سعيدة بالانفتاح الذي شهدته المملكة العربية السعودية، أخيراً، فشعبها شعب رائع ومحب للفن ومتذوق، ويواكب الرقي والتحضر والتطور، ويستحق بجدارة المزيد من الرقي في كل شيء.

«فرصة تانية»

وعن دورها في مسلسل «فرصة تانية»، مع ياسمين صبري، قالت أيتن: «أنا سعيدة جداً بهذا المسلسل، ياسمين صبري ممثلة ذات حضور خاص، وإنسانة لطيفة جداً، وفي الكواليس علاقتنا رائعة، وهناك تفاهم كبير جداً ينعكس على روح التصوير، كما أنني جسدت فيه دوراً جديداً، لم أقدمه من قبل».

وحول ما إذا كانت قد ترددت في قبول العمل بمسلسل بطلته ممثلة أحدث منها بالفن، أوضحت أيتن أنها لا تحسب الأمور بهذه الطريقة، فالنجومية ليست بالأقدمية، فـ«هناك ممثلون كبار في السن وليسوا نجوماً، والعكس صحيح، وما يعنيني بالفعل، والأهم بالنسبة لي أنني أحافظ على مكاني، وعندما أقدم عملاً من بطولة نجمة أخرى، حتى لو كانت أحدث مني، فهذا لا يقلل أبداً من قيمتي، تلك هي حساباتي في الأساس».

السينما

تؤكد أيتن تفضيلها السينما على التلفزيون، رغم أن بدايتها وشهرتها في الدراما التلفزيونية، قائلة: «أنا بالفعل أفضل السينما على كل الفنون، بما فيها التلفزيون والمسرح والإذاعة، لأنها بصراحة، ومن وجهة نظر معظم الممثلين، تمثل التاريخ الحقيقي للفنان، ومع ذلك لا أنكر أن التلفزيون صاحب الفضل الحقيقي في معرفة الناس بي، لكن السينما في النهاية تمنح وجوداً يسجل بالتاريخ، بينما ينسى الناس المسلسلات التلفزيونية إلا ما ندر.. كما أن جمهور السينما يدخل بإرادته، ويدفع ثمن تذكرة ليركز ويشاهد العمل، لكن بالتلفزيون يمكن أن يغير المحطة بكبسة زر وببساطة، لهذا تعنيني السينما أكثر». واعتبرت أيتن نفسها ممثلة محظوظة، لأنها ظهرت في أعمال كبيرة، وحققت في وقت قياسي شهرة ووجوداً، وقدمت أدواراً مميزة جداً، ومع ذلك ترى أنه لايزال أمامها الكثير لتقدمه.

نصيحة

أوضحت الفنانة أيتن عامر أنها تستفيد، كثيراً، من نصائح أختها الممثلة وفاء عامر، وقالت إن «وفاء لا تتوانى في نصيحتي طوال الوقت بحكم خبرتها»، وأشارت أنهما «لا تتعاونان كثيراً في أعمال فنية، لأن معظم السيناريوهات المعروضة لا توفر أدواراً مناسبة لكلتيهما في العمل نفسه».


- النجومية ليست بالأقدمية.. وما يعنيني أن أحافظ على مكاني.

- سعيدة بالانفتاح الذي شهدته السعودية.. شعبها محب للفن.

طباعة