الحكومة وافقت على دخول صناع الفيلم

طاقم «أفاتار 2» يصل إلى نيوزيلندا بـ «ثغرة»

مشهد من الجزء الأول من «أفاتار». أرشيفية

تمكن طاقم عمل الجزء الثاني من فيلم أفاتار من الدخول إلى نيوزيلندا، بعد استغلال ثغرة تتيح للأجانب عبور الحدود.

ونشر المنتج جون لانداو صورة لوصول طاقم العمل على صفحته على موقع «إنستغرام» لمشاركة الصور، وكتب أسفلها «لقد وصلنا إلى نيوزيلندا. الآن تبدأ فترة حجرنا الصحي لمدة 14 يوماً».

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن في مؤتمر صحافي، أمس، إن طاقم عمل الفيلم أجّر فندقاً صغيراً في ولينغتون، مضيفة أن الحكومة «وافقت على دخولهم البلاد».

وأضافت أن الحكومة اتخذت إجراءات لضمان سلامة طاقم العمل ومتابعتهم في الحجر الصحي.

ووصفت رابطة نيوزيلندا للهجرة والاستثمار هذا الاستثناء بأنه غير عادل.

وقال رئيس الرابطة جون رانسون إن هناك 60 ألف مهاجر يحملون تصاريح عمل سارية، ولم يتمكنوا من دخول نيوزيلندا.

وأضاف «كثيرون استقالوا من وظائفهم، وباعوا منازلهم وكانوا في انتظار السفر إلى نيوزيلندا»، مشيراً إلى أن الشركات سعت للحصول على موافقات لإدخال العمال لكنها لم تحصل على موافقات.

طباعة