النسخة الأولى من المبادرة تنطلق اليوم

«المرموم.. فيلم في الصحراء».. مشاهير وسينما وطبيعة خلابة

صورة

تنطلق مساء اليوم فعاليات النسخة الأولى من «المرموم.. فيلم في الصحراء» التي تنظمها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) تحت مظلة موسم دبي الفني في نسخته السابعة هذا العام، بهدف دعم قطاع الأفلام الناشئة في دبي، وتعزيز مكانة صحراء المرموم وجهة سياحية ثقافية ومحمية طبيعية ثرية بعناصر التراث والثقافة المحلية. وتعد المبادرة خطوة جديدة لترجمة محاور رؤية «دبي الثقافية الجديدة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الهادفة إلى تفعيل حراك ثقافي شامل على مستوى دبي.

ويأتي إطلاق «المرموم.. فيلم في الصحراء» في إطار جهود «دبي للثقافة» الرامية إلى تعزيز المشهد الثقافي في دبي عبر تطوير منظومة إبداعية متكاملة مزدهرة تستقطب الشغوفين بمجالات الفن والإبداع، المحترفين منهم والناشئة من المنطقة وجميع أنحاء العالم، فضلاً عن تعزيز الوعي لدى الجمهور، خصوصاً جيل الشباب، حول عالم السينما ضمن عباءة ثقافية استثنائية، تستقطب بمحتواها الغني أفراد المجتمع من الإماراتيين والمقيمين والزائرين.

وتستمر فعاليات «المرموم.. فيلم في الصحراء» حتى السبت المقبل، إذ ستتيح للزوار الاستمتاع تحت سماء المرموم بباقة من الأنشطة الثقافية والترفيهية المستلهمة من بيئة الصحراء، والتي تعكس التراث الغني لمدينة دبي، وتستلهم من عناصره، جامعةً صناع الأفلام الصاعدين ومحبي الفنون السينمائية من شتى الأعمار والجنسيات، وموفرة لهم تجربة ثقافية فريدة.

برنامج ثري

تحت سماء المرموم ببيئتها الصحراوية الخاصة، وضمن أجواء عائلية، سيحتضن «المرموم.. فيلم في الصحراء» يومياً زواره للاستمتاع بمجموعة من الأفلام السينمائية المستقلة المنتقاة بعناية بالتعاون مع «سينما عقيل»، والتي تضم باقة من الأفلام المحلية القصيرة، إلى جانب مجموعة من أبرز الأفلام الإقليمية والعالمية المستلهمة من البيئة الصحراوية.

كما يضم برنامج الأفلام طيفاً من أفلام صامتة قصيرة تراوح مدة كل منها بين 10 و15 دقيقة، يقدمها «صندوق الأفلام»، متيحاً المجال لفهمها من قبل أفراد الجمهور على اختلاف ثقافاتهم ولغاتهم من دون الحاجة إلى ترجمتها.

وتضم هذه المجموعة أفلاماً مثل «شارب تولز» الذي يوثق حياة الفنان الإماراتي حسن شريف، من تأليف وإخراج صانعة الأفلام الإماراتية نجوم الغانم، و«أسد الصحراء» لمصطفى العقاد، وغيرهما.

شخصيات رائدة

يحظى الحدث بدعم عدد من المشاهير والشخصيات الرائدة في صناعة السينما على المستويين الإقليمي والدولي، إذ سيتم تنظيم برنامج حافل بورش العمل، وستخصص منصات لفقرات تعليمية مصممة للهواة والناشئة يعقدها خبراء عالميون متمرسون في قطاع صناعة الأفلام من مخرجين ومنتجين وممثلين، سيطلعون الجمهور فيها على تجاربهم ويناقشون موضوعات متنوعة تتعلق بالقطاع.

ومن أبرز المتحدثين في الحدث المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي، الحائزة جوائز مهمة في مجال السينما، وستطلع لبكي الجمهور في جلستها على تفاصيل مسيرتها التي قادتها نحو جوائز الأوسكار ومهرجان «كان» السينمائي من خلال فيلمها «كفر ناحوم»، فضلاً عن التطرق إلى الصورة النمطية للإنتاج السينمائي العربي.

أما الممثل والكاتب والمخرج السوري البارز حاتم علي، فسيناقش مع المخرج والممثل الإماراتي الدكتور حبيب غلوم، والفنانة والإعلامية ميساء مغربي، كيفية دعم وصقل المواهب المحلية، وأهمية تطوير المضمون السينمائي محلياً وعالمياً.

إضافة إلى ذلك، ستتيح تلك المنصات الفرصة أمام بعض أعلام المشهد السينمائي المحلي والإقليمي لتبادل خبراتهم في المجال عبر جلسات حوارية؛ إذ سيضم الحدث جلسة تتناول صناعة الأفلام ومكانة دبي كوجهة سنيمائية عالمية، بمشاركة رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي جمال الشريف، والرئيس التنفيذي لدبي للسياحة عصام كاظم، ومدير العمليات في لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي سعيد الجناحي.

وفي جلسة أخرى سيناقش الرئيس التنفيذي لشركة «ستارزبلاي» معاذ الشيخ، ومدير التوزيع والمحتوى في سينما «فوكس» طوني المسيح، موضوع توزيع الأفلام ودور المنصات الرقمية الحديثة في عرض وانتشار الأفلام، وأثر ذلك على صالات العرض التقليدية. كما ستُعقد جلسة أخرى تتناول عالم الرسوم المتحركة تجمع المخرج الإماراتي محمد سعيد حارب، مخرج مسلسل الصور المتحركة الإماراتي الشهير «فريج»، مع المخرج والمنتج السعودي أيمن جمال، مخرج فيلم الرسوم المتحركة «بلال».

تعاون مثمر

يقدم «المرموم.. فيلم في الصحراء» نموذجاً في تكامل الأدوار، ويشكل بيئة غنية للتعاون والعمل المشترك، إذ تتعاون «دبي للثقافة» مع شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) بصفتها شريك الاتصال في الحدث، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي التي تقدم الدعم للحدث في مجال تخصصها.

كما تتعاون «دبي للثقافة» مع مجموعة من المؤسسات الرائدة في قطاعات عدة تشمل الترفيه والضيافة والأفلام المتنقلة والتعليم ومعدات التصوير، وغيرها، مثل «منتجع باب الشمس»، أحد المنتجعات الصحراوية الفاخرة في دبي، ويمثل شريك الضيافة للحدث، و«فوكس سينما» التي تقدم الدعم في جذب محبي الأفلام في المنطقة لحضور الحدث، إضافة إلى جهات أخرى تدعم فعاليات الحدث عبر باقة من ورش العمل.


ورش للأطفال واليافعين

يضم «المرموم.. فيلم في الصحراء» منصتين رئيستين صممتا لاستضافة ورش عمل للأطفال واليافعين ينظمها معهد SAE بدبي، تركز على بعض جوانب صناعة الأفلام، في خطوة تهدف إلى غرس الشغف بالفنون السينمائية لدى الأجيال الصاعدة، وتهيئة جيل واعد من صناع الأفلام.

وتشمل هذه الورش محطات عمل مخصصة لفن «التحريك بالصور المتعاقبة»، ومحطة لصنع منظار ورقي يحاكي منظار الواقع الافتراضي، وتحت عنوان «استعداد، إضاءة، تصوير».

كما تشارك مؤسسات رائدة عبر جلسات عمل للكبار حول قطاع صناعة الأفلام من تنظيم الجامعة الأميركية في دبي وأراب فيلمز ونيكون وإف إكس للمؤثرات السينمائية وجامعة ميدلسكس وجامعة زايد.

الفعاليات تستمر حتى السبت المقبل، وتتيح للزوار الاستمتاع بباقة من الأنشطة الثقافية والترفيهية.

الحدث يحظى بمشاركة ودعم عدد من الشخصيات الرائدة في صناعة السينما على المستويين الإقليمي والدولي.

طباعة