«في انتظار البرابرة».. جوني ديب يشتبك مع مارك رايلانس

صورة

يتحول النجم جوني ديب، إلى ضابط قاس ومتبلد الحس في فيلم «في انتظار البرابرة» (ويتينج فور ذا بارباريانس)، الذي يقول طاقمه ومخرجه إنه رغم تصويره في صحراء نائية، فإنه يناسب عالم اليوم.

ويشارك في الفيلم، المقتبس من رواية «جيه.إم كوتسي» الصادرة في عام 1980، مارك رايلانس، الحاصل على الأوسكار، ويؤدي فيه دور القاضي، وهو شخص عملي ومحبوب يدير نقطة حدودية منعزلة تابعة لإمبراطورية لم يكشف عن اسمها.

وعندما يصل الكولونيل جول (ديب) للتحقيق في هجمات محتملة من قبل «البرابرة» تصيب أساليبه الوحشية في التعامل مع العدو المفترض القاضي بالصدمة.

وقال ديب، خلال مؤتمر صحافي بمهرجان البندقية السينمائي، الذي شهد العرض الأول للفيلم، واختتمت فعالياته أمس: «شعرت بأن هذا كله ملائم تماماً (لعالم) اليوم في أوجه كثيرة ببقاع شتى في أنحاء العالم». وبنظارته الشمسية الداكنة التي يصفها ديب بأنها مثيرة للرهبة يشرع جول منذ البداية في إثارة قلق القاضي. وكان القاضي على وشك التقاعد عندما انقلب عالمه رأساً على عقب. ويبدو الرجل عاجزاً لكنه يتمكن في وقت لاحق من التحكم في الأمور. وقال رايلانس: «يملك هذا الفيلم مقومات لإثارة الكثير من المشاعر والعاطفة.. نعم بالتأكيد.. فقد دفعني للسؤال عن أمور كثيرة عندما طالعت القصة للمرة الأولى».

طباعة