الفيلم يفوز بجائزة «نظرة ما» في المهرجان

«الحياة الخفية» من «كان» يبعث برسالة أمل إلى البرازيل

نادين لبكي تسلم الجائزة لكريم عينوز. رويترز

قال المخرج كريم عينوز، أول من أمس، إن فوز فيلم برازيلي في مهرجان كان بعث برسالة أمل في وقت عصيب لصناعة السينما في البلاد، وذلك بعد فوزه بجائزة في واحدة من المسابقات الجانبية المرموقة في هذا المهرجان السينمائي.

وفاز فيلم «الحياة الخفية لأوريديسي جوسماو» (ذا إنفيزيبل لايف أوف أوريديسي جوسماو) وهو رواية عن شقيقتين ونضالهما في مجتمع يهيمن عليه الذكور في البرازيل في فترة الخمسينات من القرن الماضي، بجائزة «نظرة ما» في مهرجان كان التي تهدف إلى تسليط الضوء على المزيد من الأفلام غير العادية.

وتحدث رئيس البرازيل الذي ينتمي لأقصى اليمين جايير بولسونارو عن شن حرب على «الماركسية الثقافية»، وقلل من اختصاص وزارة الثقافة في البلاد، ما جعل الكثير من المخرجين السينمائيين يخشون من أن يصبح إنتاج أفلامهم أكثر صعوبة.

وأضاف عينوز بعد الحفل في جنوب فرنسا «أعتقد أنها (الجائزة) تبعث برسالة أمل. أعتقد أنه عام رائع للسينما البرازيلية في المهرجان، وأعتقد ويحدوني الأمل كذلك، ألا يواجه هذا الأمر بأي حال تحدياً من قبل ما نشهده في البلاد».

وتركز قصة «الحياة الخفية» على شقيقتين يُحبط أحلامهما بعض الرجال في حياتهما، وقد استوحيت هذه القصة من كتاب من تأليف مارثا باتالها.

وقالت مجلة فارايتي إن الفيلم بمثابة «ميلودراما رائعة عن النساء اللائي لديهن استقلال عقلي كامل»، وتم عرضها في «شكل لامع وألوان مشبعة بالجرأة وأصوات خصبة».

ورأست المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي التي فاز فيلمها «كفر ناحوم» بجائزة لجنة التحكيم الكبرى في المسابقة الرئيسة لمهرجان كان في العام الماضي، لجنة تحكيم «نظرة ما».

وقالت لبكي إنه رغم أن السياسة لم تلعب دوراً في اختيارات هذا العام، فإن الحصول على جائزة من «كان» يبعث برسالة قوية. وأضافت «كل تقدير في مثل هذه المنصات الكبيرة يكون له صدى أعلى بكثير».

سعفة الكلب

بعد 25 عاماً من النجاح الكبير لفيلمه «بالب فيكشن» في مهرجان كان، فاز الفيلم الجديد للمخرج الأميركي كوينتن تارانتينو بجائزة في المهرجان بفضل كلبة ظهرت في الفيلم. وفاز «براندي» الذي أدى الدور فيه في الحقيقة 3 كلاب من نوع بيتبول بجائزة «سعفة الكلب» في المسابقة غير الرسمية للمهرجان أول من أمس. وقال تارانتينو في حفل اتسم بالمرح وهو يستلم الجائزة «يجب أن أقول إنه ليشرفني كثيراً حصولي عليها (الجائزة). وأود أن أهديها لممثلتي الرائعة براندي».

وكان تارانتينو قد فاز بجائزة السعفة الذهبية في «كان» عام 1994.

طباعة