الفيلم يمثّل الإمارات في مهرجانين جديدين

«عاشق عموري».. إلى «بولندا» و«كاليلا»

الفيلم يروي قصة إنسانية يخوضها 4 صبيان. من المصدر

كشف صناع الفيلم الإماراتي السينمائي الطويل «عاشق عموري»، عن أن العمل يستعد للمشاركة في مهرجانين جديدين خلال الفترة المقبلة.

وسيمثل «عاشق عموري» - للكاتب والمخرج الإماراتي عامر سالمين المري، الحاصل على جائزة أفضل مخرج من مهرجان دلهي الدولي، ويعتبر أول عمل فني له - الإمارات في مهرجان بولندا السينمائي، الذي ينظم من الخامس إلى السابع من أبريل الجاري.

كما سيشارك الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان كاليلا السينمائي الدولي، الذي يقام في إسبانيا من 21إلى 29 يونيو المقبل.

وتعد المشاركات العديدة للفيلم في المهرجانات السينمائية من دول ذات ثقافات مختلفة، دليلاً على امتلاكه مفردات متميزة ورؤية إخراجية وفنية استطاعت إثبات نفسها عند المختصين السينمائيين في هذه الدول، إذ مثّل العمل الإمارات حتى الآن في 18 مهرجاناً سينمائياً دولياً، حاصداً خمس جوائز عن مجمل مشاركاته.

يذكر أن «عاشق عموري» يروي قصة إنسانية يخوضها أربعة صبيان شجعان، يقودهم صديقهم «عامر»، الملقب بعاشق عموري، ولديه حلم كبير. وتدور أحداث العمل السينمائي حول التحديات والعقبات التي تواجه الشاب لتحقيق حلمه والوصول إلى مبتغاه النهائي، وشارك في بطولته كل من الفنانين منصور الفيلي، وآلاء شاكر وعبدالله بن حيدر وعبدالرحمن الملا، مع عدد من الوجوه الإماراتية الشابة، من بينهم جمعة الزعابي الذي أدى دور «عموري».

طباعة