الضعفاء يقلبون الطاولة في استهلال «برلين السينمائي»

رايزبورو: كيف صنعنا هذا الوحش القادم من نيويورك. إيه.بي.أيه

خيّمت قدرة الضعفاء على استجماع قواهم في مواجهة الأقوياء، على اليوم الأول من مهرجان برلين السينمائي، إذ استكشف فيلم «طيبة الغرباء»، الذي عرض في افتتاح المهرجان، الليلة قبل الماضية؛ حكايات الظلم وغياب المساواة وسط مظاهر الثروة الطائلة.

ويتناول فيلم المخرجة الدنماركية لون شيرفيج قصة أم معدمة (زوي كازان)، تفرُّ ومعها أطفالها إلى نيويورك، هرباً من براثن زوجها، وهو رجل شرطة يستخدم نفوذه لملاحقتها خلال سفرها جواً. لكن البطلة استطاعت توفير سبل الحياة لأطفالها، وسط الوفرة المادية في المدينة الأميركية الكبرى، وأقامت صلات مع الغرباء؛ استطاعت من خلالها قلب الطاولة على زوج في يده كل الأوراق.

وقالت الممثلة البريطانية أندريا رايزبورو، التي قامت بدور أحد الغرباء، أول من أمس، إن الكرم منح الضعفاء الصلابة في مواجهة الأقوياء. وأضافت مشيرة إلى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي كان يعيش في نيويورك قبل توليه الرئاسة: «العالم يتابع بشغف هذا الملياردير القادم من نيويورك، بتركيز شديد على كيف صنعنا هذا الوحش». وتابعت إن الفيلم ساعد بدلاً من ذلك في التركيز على هؤلاء «الذين ساعدوا الناس لسنوات وسنوات».

 

طباعة