7 أفلام في دور العرض المحلية

السينما الإماراتية في 2018.. حضور لافت ومزيد من الجوائز

صورة

في عام 2018؛ واصلت السينما الإماراتية حضورها القوي على الساحة، ليس فقط عبر تقديم مجموعة كبيرة من الأفلام، مقارنة بالأعوام السابقة، لكن أيضاً من خلال المشاركة في مهرجانات بدول مختلفة، وحصد مزيد من الجوائز.

كما شهدت الساحة السينمائية، هذا العام، الإعلان عن مهرجان العين السينمائي، الذي يأمل القائمون عليه أن يسهم في إضفاء المزيد من الحيوية على الحركة السينمائية في الدولة، وأن يسد الفراغ الذي تركه غياب مهرجاني أبوظبي ودبي السينمائيين.

ومن أبرز الأفلام الإماراتية، التي استقبلتها صالات العرض السينمائي هذا العام، سبعة أعمال، وهنا إضاءات عليها:

«عوار قلب»

كان أول فيلم إماراتي تستقبله صالات العرض الإماراتية والخليجية هذا العام، فيلم «عوار قلب»، إذ عرض في شهر يناير الماضي، وهو من تأليف وإخراج جمال سالم، وبطولة عبدالله زيد، يوسف الكعبي، مروة راتب، سناء طاهر، نيفين ماضي، خديجة سليمان، وسلوى بخيت. وصورت أحداث الفيلم بين أبوظبي ودبي والعين والفجيرة، كما صورت بعض مشاهده في المملكة المغربية.

ويتناول فيلم «عوار قلب»، في قالب كوميدي اجتماعي، فلسفة الزواج وكيفية اختيار شريك العمر.

«عاشق عموري»

عرض فيلم «عاشق عموري» في شهر فبراير الماضي، وهو من تأليف وإخراج عامر سالمين المري. وتدور أحداثه عن أحلام طفل إماراتي، تعلق بنجم العين والمنتخب الوطني عمر عبدالرحمن (عموري)، وكافح حتى يصبح نجماً مشهوراً يشار إليه بالبنان مثله.

واستطاع الفيلم أن يشارك في ما يقرب من 14 مهرجاناً سينمائياً حول العالم، ويحصد ما يقرب من خمس جوائز. وهو من بطولة منصور الفيلي وآلاء شاكر وعبدالله بن حيدر وعبدالرحمن الملا، إضافة إلى عدد من الوجوه الإماراتية الشابة، من بينهم جمعة الزعابي الذي أدى دور «عموري».

«وصلنا ولا بعدنا»

رأى فيلم «وصلنا ولا بعدنا» النور في شهر فبراير الماضي أيضاً، وهو الفيلم الوحيد الذي استقبلته دور العرض التجارية لمخرجة إماراتية هذا العام، الفيلم فكرة وإخراج عائشة الزعابي، وهو أول تجربة لها في الأفلام الروائية الطويلة.

تدور أحداث العمل حول عائلة إماراتية تخوض مغامرة غير متوقعة، تتخللها مواقف كوميدية مع زوجة ابنهم الأجنبية وابنتها، بعد حضورهما إلى أبوظبي من العاصمة البريطانية لندن، لإنجاز البحث الأخير من رسالة ماجستير عن دولة الإمارات. والفيلم من بطولة مريم سلطان، فاطمة الحوسني، أحمد عبدالرزاق، ريم حمدان، والإعلامي محمد الجنيبي، إلى جانب الممثلة كرستينا، وعبدالرحمن محمد.

«فريج الطيبين»

عرض في شهر أبريل الماضي؛ وهو من تأليف وإنتاج وإخراج أحمد زين، بدعم من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، ومن بطولة عبدالله الجنيبي، محمد مرشد، هدى الغانم، إيمان حسين، نوال، علي الشحي، ناصر الظنحاني، ياسر النيادي، خالد النعيمي، حسن العواي، سعيد الناعور، وهاني المصري. تدور أحداث الفيلم أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات من القرن الماضي، لتسلط الضوء على كثير من المظاهر الحياتية اليومية آنذاك.

«كيمرة»

بعد عرض الفيلم عام 2017، خلال الدورة الـ14 لمهرجان دبي السينمائي الدولي، وحصوله على جائزة أفضل إخراج لفيلم طويل ضمن فئة «المهر الإماراتي»؛ شهد العام الجاري العرض التجاري لفيلم «كيمرة»، الذي أخرجه وأنتجه وكتب له السيناريو عبدالله الجنيبي.

وتنطلق أحداث العمل من كاميرا صغيرة، يُسقطها شاب إماراتي في الرمل لحظة ذبحه على يد عصابة تهريب مخدّرات عالمية، تتحول إلى أداة استكشاف هوية منفذي هذه الجريمة البشعة، التي تعرّض لها ذلك الشاب ورفاقه الثلاثة، خلال رحلة استجمام في الصحراء.

الفيلم بطولة حميد العوضي، ياسر النيادي، عمر الملا، خليفة البحري، إبراهيم استادي، عبدالله المقبالي، فارس الجداوي، ومحمد الحمادي.

«شباب شياب»

في شهر نوفمبر الماضي؛ طرح فيلم «شباب شياب» في دور العرض العربية؛ وكان أول فيلم روائي خليجي يعرض في الصالات السعودية، وهو من إخراج ياسر الياسري، وبطولة مرعي الحليان، وعبدالله الجنيبي ومنصور الفيلي، وسلوم حداد، وسعد الفرج.

ويحتفي الفيلم بالمعنى الحقيقي للأسرة والصداقة، ويصور رحلة اكتشاف الذات، من خلال أربعة من كبار المواطنين، الذين يريدون أن يستمتعوا بكل لحظة من حياتهم.

«هجولة 2: المهمة الغامضة»

عرض في شهر نوفمبر الماضي أيضاً فيلم «هجولة 2: المهمة الغامضة»، وهو من إنتاج علي المرزوقي وإخراج إبراهيم المرزوقي، وشارك في بطولته علي عبدالله المرزوقي وحسين الحوسني وميرال نيازي وكشونة.

وتدور أحداث «هجولة 2: المهمة الغامضة» حول عصابة محترفة تختار مجموعة من الشباب العاشقين لرياضة سرعة السيارات، ومحاولة أفراد العصابة تجميعهم والاتفاق معهم على تنفيذ أعمال غير مشروعة، بمقابل مادي كبير.

- هذا العام شهد إطلاق «العين السينمائي» الذي سيسهم في إضفاء حيوية على المشهد السينمائي في الدولة.

- «شباب شياب» الذي يحتفي بمعنى الأسرة والصداقة أول فيلم روائي خليجي يعرض في الصالات السعودية.

14

مهرجاناً حول العالم، شارك فيها «عاشق عموري».

طباعة