بسبب إعجابها الشديد بكيانو ريفز

ساندرا بولوك: تمثيلي «بأقصى سرعة» كان صعباً جداً

بولوك: كنت أضحك كلما نظر إلي (ريفز) خلال التصوير. أرشيفية

كشفت الممثلة الأميركية، ساندرا بولوك، أن تمثيل دورها في فيلم الإثارة والحركة الشهير «بأقصى سرعة»، عام 1994، كان أمراً «في غاية الصعوبة» بالنسبة لها، لأنها كانت في ذلك الوقت شديدة الإعجاب بالنجم، كيانو ريفز، الذي كان يلعب أمامها دور البطولة.

وأفاد موقع «كونتاكت ميوزيك» الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير، أمس، بأن بولوك كشفت أنها لم تكن قادرة على رفع عينيها عن الممثل «الوسيم» و«الجذاب»، الذي كان يجسد في الفيلم دور «جاك»، وهو مسؤول في شرطة لوس أنجلوس، مضيفة أنها كانت تبذل مجهوداً لكي تظهر بمظهر «جاد» أثناء تصوير مشاهد الفيلم.

وقالت بولوك (54 عاماً): «لقد كان (تصوير الفيلم) صعباً جداً بالنسبة لي، فقد كنت أضحك كلما نظر إلي (ريفز)».

وعما إذا كان إعجابها بالممثل الكندي - الذي يبلغ من العمر 54 عاماً أيضاً - قد وصل إلى حد مواعدته لها، قالت بولوك إن ذلك «لم يحدث قط، أعتقد أنه كان هناك شيء بشأني لا يعجبه».

ويشار إلى أنه من المقرر أن يبدأ، اليوم، عرض فيلم بولوك الجديد «بيرد بوكس»، على شبكة «نيتفليكس» للبث الرقمي. وتلعب بولوك في فيلم الرعب دور أم لطفلين، تضطر إلى الفرار معهما من تهديد غامض.

طباعة