«سبيل» خالد المحمود إلى برلين

من فيلم «سبيل». أرشيفية

اختير فيلم «سبيل» للمخرج الإماراتي خالد المحمود للمشاركة في برنامج «أجيال» ضمن عروض الدورة 61 من مهرجان برلين السينمائي، هذا البرنامج المخصص لتقديم أحدث إنتاجات الشباب في أوروبا والعالم، والتنافس أيضاً على «دب الكريستال» وهي المرة الأولى التي يقع اختيار منظمو «البرليناله» على فيلم إماراتي، وليكون هذا الاختيار نجاحاً جديداً يضاف إلى سلسلة النجاحات التي حققها هذا الفيلم المميز في مهرجانات عالمية كبرى مثل مهرجان «لوكارنو»، وإضافة إلى فوزه بجائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان نيويورك. فيلم المحمود الذي كتبه محمد حسن أحمد، صالح لأن يوصف بالفيلم الصامت، ولمدة لا تتجاوز 14 دقيقة لها أن تختزل حياة شابين يافعين، ولا شيء يحدث في كل ما يحيط بهما إلا تجرع المزيد من الأسى، وكل ما يطمحان إليه هو توفير الدواء لأمهما المريضة. في ما تقدم المسار الذي ستمضي عليه اللقطات المصنوعة بشغف، والتي ستمتلك القدرة على قول كل شيء طالما أن حواراً لن يحدث طوال مدة الفيلم، لقطات ضمن مشاهد لها أن تقول لنا كل شيء، ومع اللقطة الأخيرة سيكون الرهان بصرياً بحتاً، الشابان وبينهما أمهما متشحة بالسواد والموت. وفي ظل انعدام المشاركة العربية في أي من برامج «برلين السينمائي»، فإن «سبيل» وفيلم قصير لبناني بعنوان «غداً كل شيء سيكون على ما يرام» لأكرم زعتري، وهو مشارك في المسابقة الرسمية للفيلم القصير، سيشكلان كل الحضور العربي في هذا المهرجان الكبير، إضافة إلى عضوية المخرج التونسي إبراهيم لطيف في لجنة تحكيم الفيلم القصير.

طباعة