وصفت بـ«أجمل نساء العالم».. محطات في حياة الأيقونة الراحلة لولوبريجيدا

صورة

فقدت إيطاليا اليوم الاثنين، النجمة الشهيرة وسمراء الشاشة الفاتنة جينا لولوبريجيدا، عن عمر يناهز 95 عاماً.

وكانت لولوبريجيدا رمزاً للسينما ما بعد الحرب الإيطالية، ووصفت فيما مضى بأنها «أجمل نساء العالم»، وجسدت لعقود من الزمن الصورة النمطية الإيطالية لجمال البحر المتوسط.

وقدمت لولوبريجيدا - التي جسدت الولادة الجديدة النابضة بالحياة لإيطاليا بعد الحرب العالمية الثانية - أدواراً أمام نجوم كبار في «هوليوود» مثل همفري بوجارت وروك هدسون وبيرت لانكستر وتوني كيرتيس وفرانك سيناترا، وكانت من أكثر رموز السينما شهرة في خمسينات وستينات القرن الماضي.

 واشتهرت بأدوارها في أفلام مثل «بيت ذا ديفيل» (أقهر الشيطان) و«أحدب نوتردام» و«مساء الخير يا سيدة كامبل».

وكان آخر ظهور للولوبريجيدا في فيلم إيطالي عام 2011. وعندما سُئلت عن شعورها عندما بلغت التسعين من العمر، قالت إن الأمر كان مثل «30 + 30 + 30».

وبعدما تركت عالم السينما عادت لولوبريجيدا إلى حبها الأول فن النحت، علاوة على التصوير، وتنظيم معارض لأعمالها، علاوة على الكتب العديدة التي أصدرتها، وكانت أيضاً سفيرة النوايا الحسنة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)  ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

وفي سبتمبر الماضي فشلت محاولتها للفوز بمقعد في البرلمان الإيطالي عن حزب سياسي يساري.

 

 

طباعة