وفاة ليزا ماري ابنة أسطورة موسيقى الروك الراحل إلفيس بريسلي

توفيت ليزا ماري بريسلي، المغنية والابنة الوحيدة لأسطورة موسيقى الروك اند رول إلفيس بريسلي، أمس الخميس، عن 54 عاما بعد نقلها إلى مستشفى في منطقة لوس أنجلوس.

وقالت والدتها بريسيلا بريسلي في بيان: "بقلب منفطر، يجب أن أعلن الأخبار المدمرة بأن ابنتي الجميلة ليزا ماري رحلت عنا".

وأضافت في البيان: "كانت أكثر امرأة عاطفية وقوية ومحبة عرفتها على الإطلاق. نطلب احترام الخصوصية بينما نحاول التعامل مع هذه الخسارة الفادحة".

وكان موقع (تي.إم.زد) المعني بأخبار المشاهير ذكر أن ليزا ماري نُقلت إلى المستشفى على عجل بعد إصابتها بأزمة قلبية في منزلها بضاحية كالاباساس في لوس أنجليس.

وُلدت ليزا ماري بريسلي العام 1968 وهي مالكة قصر والدها جريسلاند في ممفيس، وهي منطقة جذب سياحي شهيرة. وكانت تبلغ من العمر تسع سنوات عندما توفي إلفيس في جريسلاند العام 1977.

بدأت مسيرتها الموسيقية الخاصة بألبومها الأول العام 2003 بعنوان (تو هوم إت ماي كونسيرن) "لمن يهمه الأمر" وتبعته بألبوم ‭)‬ناو وات) "ماذا الآن" العام 2005، وكلاهما وصل إلى المراكز العشرة الأولى في قائمة بيلبورد 200 لأكثر الألبومات مبيعا.

 

طباعة