عضو هيئة المحلفين: "آمبر هيرد كانت تجيب سؤال وتبكي مثل التماسيح"

قال عضو في هيئة المحلفين في قضية جوني ديب وزوجته السابقة آمبر هيرد، أنهم لم يقتنعوا برواياتها التي أدلت فيها طوال الستة أسابيع التى أجريت خلالها المداولات.

وصرح لقناة "ABC NEWS" أن الكثير من قصتها لم يكن له معنى، وشعر غالبية هيئة المحلفين السبعة بأنها كانت المعتدي بشكل أكبر: "البكاء والصراخ الذي كانت تبدأ به، جميعنا لم نكن مرتاحين له، كانت تجيب السؤال ثم تبكي لمدة ثانيتين بعده، كانت دموع التماسيح".

وحكمت هيئة المحلفين أيضاً لصالح آمبر في بعض جوانب دعواها المضادة ضد ديب، ومنحت الهيئة ديب تعويضا قدره 15 مليون دولار من آمبر بينما منحتها تعويضاً بواقع مليوني دولار.

ورفع جوني ديب، الذي يبلغ من العمر 58 عاما، الدعوى على آمبر هيرد مطالباً بتعويض قدره 50 مليون دولار، قائلاً إنها "أساءت لسمعته عندما وصفت نفسها بالشخصية العامة التي تمثل مأساة العنف المنزلي" في مقال على واشنطن بوست، نافيا ضربها أو الاعتداء عليها، واتهمها باستعمال العنف معه.

وفي المقابل، طالبت آمبر، التي تبلغ من العمر 36 عاماً، بتعويض قدره 100 مليون دولار، قائلة إن "جوني ديب أساء لها"، وهو ما نفاه ديب وقال إنها من استعملت معه العنف في علاقتهما.

طباعة