فرقة "بي.تي.إس" الكورية تلتقي بايدن في البيت الأبيض

استضاف البيت الأبيض الأميركي، أمس، أعضاء من مجموعة BTS الغنائية الكورية الجنوبية الشهيرة، في حدث مصمم لزيادة الوعي بجرائم الكراهية المعادية للآسيويين.

ومن بين الحضور، كان RM واسمه الحقيقي كيم نام جون، الذي يعتبر "الزعيم الفعلي للمجموعة الشهيرة عالميا"، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وقال جون للصحافيين في غرفة الإحاطات الإعلامية بمقر الرئاسة "إنه لشرف عظيم أن تتم دعوتي إلى البيت الأبيض اليوم لمناقشة القضايا المهمة المتعلقة بجرائم الكراهية المعادية لآسيا والشمول الآسيوي والتنوع".

وأشارت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان بيير، إلى أنه "في حين أن الكثيريعرف BTS كمشاهير دوليين مرشحين لجائزة غرامي، إلا أنهم يلعبون أيضا دورا مهما كسفراء شباب، يروجون لرسالة الاحترام والإيجابية".

وقال أعضاء المجموعة الآخرون، باللغة الكورية إن "ألمساواة تبدأ عندما ننفتح ونحتضن جميع اختلافاتنا" و"نأمل أن يكون اليوم خطوة واحدة إلى الأمام لاحترام وفهم كل واحد كشخص له قيمة".

وأضافوا "نشكر الرئيس بايدن والبيت الأبيض على إتاحة هذه الفرصة المهمة للتحدث عن القضايا المهمة وتذكير أنفسنا بما يمكننا القيام به كفنانين."

والتقى أعضاء الفرقة بالرئيس بعد الإحاطة، وعقد اللقاء في اليوم الأخير من شهر مايو، الذي يعتبر شهر تراث الأميركيين الآسيويين وسكان هاواي الأصليين وجزر المحيط الهادئ.

وتقول الصحيفة إن زيارة المجموعة كانت أحدث مثال على استفادة البيت الأبيض من قوة المشاهير لجذب الانتباه إلى الأولويات الرئيسية.

وفي يوليو الماضي، دعت الإدارة المغنية أوليفيا رودريغو للترويج للقاحات فيروس كورونا.

طباعة