باريس هيلتون تدخل عالم ميتافيرس بإنشاء جزيرة

تبدأ باريس هيلتون، نجمة تلفزيون الواقع، العام الجديد بأسلوب مختلف هذه المرة إذ تقدم لمحبيها فرصة لزيارة جزيرتها في العالم الافتراضي على منصة روبلوكس للألعاب.

وأنشأت باريس هيلتون جزيرة على الإنترنت تحمل اسم (باريس وورلد) "عالم باريس" حيث يمكن للزوار استكشاف نسخ إلكترونية من منزلها في بيفرلي هيلز وبيت الكلب الذي تملكه، والتجول في ممشى مستوحى من مكان إقامة حفل زفافها على زوجها كارتر ريوم هذا العام في ميناء سانتا مونيكا في كاليفورنيا، والتنزه في أنحاء الجزيرة بسيارة رياضية فاخرة أو على متن يخت.

ومثل بقية الأماكن في العالم الاقتراضي، سيجمع "عالم باريس" مبالغ بسيطة مقابل شراء ملابس افتراضية أو حجز جولة بدراجة مائية.

وقالت باريس هيلتون: "ميتافيرس، بالنسبة لي، هو مكان حيث يمكنك فعل كل ما تفعله في حياتك الحقيقية لكن في العالم الرقمي".

وتنضم باريس هيلتون (40 عاما) إلى مجموعة من المشاهير والعلامات التجارية الذين سارعوا لكسب موطئ قدم لهم على ميتافيرس، وهو مصطلح فضفاض يشير إلى عالم افتراضي مستمر.

واكتسب المصطلح شهرة بعدما غير مارك زوكربيرج مؤسس موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي اسم شركته إلى ميتا للتأكيد على الدور المحوري لميتافيرس في مستقبلها.

وأطلقت علامات تجارية مثل تومي هيلفجر خطا من الملابس الجاهزة الإلكترونية للشخصيات الافتراضية على منصة روبلوكس. كما فتحت نايكي عالما افتراضيا أطلقت عليه اسم (نايكي لاند) في نوفمبر حيث يمكن للزوار لعب الكرة مع الأصدقاء وارتداء أحذيتها الرياضية الافتراضية. وأقام عازفا الراب ليل ناس إكس وترافيس سكوت حفلات موسيقية في العام الماضي أمام الملايين من الجماهير الافتراضية.

واشتهرت هيلتون على نطاق واسع بفضل برنامج تلفزيون الواقع (الحياة البسيطة) "ذا سيمبل لايف" الذي تخلت فيه هي ورفيقتها نيكول ريتشي عن الحياة المترفة للتنقل في أنحاء الولايات المتحدة على متن حافلة جرايهاوند.

طباعة