أزهري يطالب شيرين عبد الوهاب بالعمرة والتوبة والحجاب

لاتزال خطوة الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب بحلق شعرها تثير المزيد من الآراء وردو الفعل، ليس فقط على المستوى الفني والاجتماعي بل أيضا على المستوى الشرعين ، حيث نشرت على مدى الايام الماضية الكثير من اللآراء حول مدى شرعية ماقامت به الفنانة المصرية الشهيرة.

وأوضح عضو لجنة فتوى الأزهر سابقا، سعيد نعمان أن ما قامت به شيرين عب الوهاب بحلق شعرها دون مبرر شرعي، لا يصح، ويجب عليها أن تراجع نفسها وتتوب إلى الله تعالى، وترتدي الحجاب، حتى يتوب الله عليها، موجها رسالة إلى الفنانة قائلا: «ولو استطاعتي أن تعتمري فافعلي ذلك واستغلي نعمة الله عليكِ بالصوت الحسن فيما يرضى الله تعالى».

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الفتاوى التي تؤكد كراهية حلق المرأة لشعرها عند وقوع ضرر أو مصيبة عليها، واستشهد بعض رجال الدين بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقو فيه «أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة»،

وأضاف عضو لجنة الفتوى بالأزهر، لـ «الوطن»، أن الصالقة وتأتي بالسين والصاد ومعناها التي ترفع صوته بالندب والردح، أما الحالقة فهي التي تحلق رأسها عند المصيبة، والشاقة هي والتي تشق الجيب أي الملابس، وقد حذر رسول الله من ذلك في حديث «ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب..» إلى آخر الحديث.

وأوضح نعمان، أن النهي عن حلق الشعر مثل ما فعلته الفنانة شرين عبد الوهاب ورد في القرآن «ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله..» إلى آخر الآية، ومعنى تغير خلق الله يوضحه حديث «لعن ‏الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ‏تعالى»، فتغير في الفطرة التي حلق الله الناس عليها لا يصح.

 

طباعة