بلاغ للنيابة ضد أخبار شيرين عبدالوهاب: تسيء لكرامة المرأة المصرية

تقدم محامي مصري، ببلاغ إلى النائب العام المصري، بشأن طلاق الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب.

وطالب المحامي سمير صبري، بإصدار أمر بمنع نشر أي أخبار عن الطلاق الذي أحدث ضجة واسعة في مصر، مشيرا إلى أن «الخبر دخل في مهاترات تضمنت العديد من الفضائح والاتهامات». بحيبب عدد من الصحف المحلية.

وقال صبري: «الأخبار تضمنت فضائح تسيء للمجتمع والرأي العام المصري، والدولة المصرية بصفة عامة، وتهين كل الأسر في مصر بصفة عامة وامتدت إلى الوسط الفني بصفة خاصة، رغم أن هذا الوسط لا يحتمل فضائح أكثر مما هو فيه».

وتابع: «كل ما ينشر على لسان شيرين عبدالوهاب يسيء لكرامة المرأة المصرية ويحط من شأنها»، مختتما بلاغه يلتمس فيه من النائب العام إصدار الأمر بالتحقيق فيما ورد وإصدار الأمر بوقف نشر أي أخبار عن الطلاق، احتراما للمرأة المصرية وللرأي العام والأخلاق والثوابت الأسرية المصرية.

 وكانت شيرين قد تناولت تفاصيل أزمة طلاقها من حسام حبيب وظهورها الأخير حليقة الرأس، في تصريح لبرنامجل «الحكاية» مع عمرو أديب، وبررت مايحدث بأنها شخصية حساسة للغاية، وشعرت أنها «تُذبح» بسبب التحامل عليها في الفترة الأخيرة، وكذلك بسبب أزمة طلاقها، وأضافت أنها قررت معاقبة نفسها بحلق شعرها، والظهور أمام الجمهور والعودة لعملها، وكشفت أنها فعلت ذلك أيضا «لتظهر أمام طليقها بمظهر غير جميل ويوافق على الطلاق».

وكشفت شيرين أن والدها كان يحلق شعره كاملا عند مروره بأي أزمة، وقالت إنها فعلت ذلك بنفسها، قبل أن تستعين بكوافير من أجل وضع اللمسات النهائية فقط.

وقالت شيرين إنها مازالت تحب حسام حبيب، وأنها تحتاج أن يحتويها الناس وعدم انتقادها أو جرحها بأي كلمة.

وكشفت شيرين عبد الوهاب إنها تعاني من مرض الوسواس القهري بعد انجاب بناتها، وتفكر دائما أنهن معرضات للأذى، وتتلقى علاج حتى الآن من هذا المرض، وأضافت أنها اكتشفت أنه لم يتبق لها سوى جمهورها، وهم الحضن الوحيد الذي يحتويها حاليا، وهم صمام الأمان لها، ولا بد من الاعتماد على نفسها فقط وليس على أي شخص آخر.

وكانت الفنانة المصرية قد ظهرت حليقة الرأس وتلقت دعما كبيرا من زملائها الفنانين والجمهور، الذين تعاطفوا معها بعد الكشف عن معاناتها النفسية في الفترة الأخيرة وإعلان رغبتها في العودة لحياتها الفنية مجددا.

طباعة