صلاة فنانة وابنها تثير موجة واسعة من الجدل والتنمر «صورة»

صورة

تسببت فنانة مصرية بموجة واسعة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، بعد نشرها صورة مع ابنها خلال الصلاة، وهي ترتدي بنطالا بدلا من ملابس الصلاة.

وتعرضت الفنانة علا رشدي، لهجوم كبير بعد هذه الصورة التي اشارت انها ارادات منها ان تكون قدوة للامهات في تعليم وترغيب ابنائهن في أداء فريضة الصلاة.

وعلى خلفية هذا السجال أكد المسؤول الإعلامي لوعظ الأزهر الشريف أحمد عبدالرحمن، أن ستر العورة شرط من شروط صحة الصلاة، فلا تصح بدونها.

ولفت عبدالرحمن إلى أنه يشترط في الثوب الساتر للعورة خلال الصلاة ألَّا يكشف العورة أو يشفها، أما ما يصفها من الملابس الضيقة كالبنطال الضيق ونحوه، فتصح الصلاة به الكراهة.

وأكد عبدالرحمن لصحيفة " الوطن" ، أن ماتعرضت له علا رشدي من إساءات وتنمر، غير جائر او صحيح حتى ولو كانت غير صحيحة وقال: «هذا يتنافى مع طبيعة الإسلام السمحة خاصة، إذا كان الأمر تعليمي، فيا حبذا لو انتشرت بيننا السنن الطيبة والعادات الحميدة والصور التعليمية ولكن بضوابطها».

ونوه إلى أن الصورة إذا كانت للعرض على العامة فتكون بلباس غير الخاص بالبيت، تجنبا للقيل والقال، ولا بد أن يعلم الذي يسخر من الناس أن الله سبحانه وتعالى قال «يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم».

 

 

طباعة