ارتفاع حصيلة قتلى حفلة ترافيس سكوت إلى 10

ارتفعت حصيلة القتلى الذين سقطوا خلال حفل لمغني الراب ترافيس سكوت بولاية تكساس الأميركية إلى عشرة بعد وفاة فتى في التاسعة من العمر متأثرا بإصابته خلال الحدث، على ما أعلن أحد محامي الضحايا الأحد.

وكان نحو 50 ألف شخص محتشدين في موقع «إن آر جي بارك» لحضور حفلة مغني الراب ترافيس سكوت في الخامس من الشهر الحالي ضمن مهرجان «أستروورلد»، عندما حصل تدافع أدى إلى سقوط عشرات الأشخاص أرضاً، فأغمي على عدد منهم من جرّاء نقص الأكسيجين، وتعرّض آخرون للدهس تحت أقدام المتدافعين.

ومن بين هؤلاء كان الطفل إيزر بلاونت الذي تعرض لإصابة بالغة ووُضع في غيبوبة اصطناعية في أحد مستشفيات هيوستن. وأعلن المحامي الأميركي المعروف بن كرامب الذي يمثل عائلات ضحايا المأساة، في بيان الأحد وفاة بلاونت متأثرا بإصابته.

وقال كرامب إن «عائلة بلاونت تعيش حالة حداد هذه الليلة بسبب خسارتها غير المفهومة لابنها الصغير الغالي».

وأضاف «لم تكن هذه النتيجة المرجوة من أخذ ابنهم إلى حفلة كان يُفترض أن تكون احتفالا فرحا. وفاة إيزرا فاجعة حقيقية».

وتم رفع ما لا يقل عن 60 دعوى في حق سكوت ومغني الراب الكندي درايك الذي اعتلى المسرح في الدقائق الـ15 الأخيرة من الحفلة، بعد فترة طويلة من إعلان السلطات حالة طوارئ في الموقع.

 

 

طباعة