محامي فاتن موسى يكشف تفاصيل جديدة في قضية طلاقها من مصطفى فهمي

أصدر مكتب محامي الإعلامية اللبنانية فاتن موسى طليقة الفنان المصري مصطفى فهمي، بيانا يوضح فيه تفاصيل الأزمة بين موكلته ومصطفى فهمي.

وجاء في البيان الذي نشرت جزءًا منه فاتن على حسابها الرسمي بموقع «إنستغرام»: «عرض محامي الفنان مصطفى فهمي أخذ مؤخر صداقها فقط مقابل التنازل عن المحضر وتم رفض ذلك، كَون أن ذلك الطلاق هو قمّة الغدر في سنوات الزوجية الذي فيها قرر الفنان مصطفى فهمي إزاء قمّة صدقها وحبها له كون الفنان مصطفى فهمي هو أول زواج لها وأن لها حق الأمومة والأمان مع زوجها طبقاً لوعوده لها وحال طلبها تلك الوعود، كان ذلك الترتيب الذي لا يرقى لمستوى الفنان مصطفى فهمي وأصوله التي صدمت فيها».

وتابع البيان: «هل يُمكن طبقًا لأقوال محامي مصطفى فهمي أن والده المتوفي منذ عشرين سنة أو أكثر أن يستضيفه في شقته التي هي شقة الزوجية منذ سنة 2017 ؟ وهل يمكن للفنان القدير أن يترك متعلقات الباشوية الخاصة بوالده في منزل الإعلامية فاتن موسى ؟».

واستكمل: «الإعلامية فاتن موسى تحتفظ بكافة حقوقها في السب والقذف والبلاغ الكاذب من قبل طليقها مصطفى فهمي وتمسكها بكافة حقوقها الشرعية والقانونية والجنائية قبل هذا الفنان».

وواصل: «وأخيرًا الإعلامية مدام فاتن موسى تُرحِّب بعرض حقوقها الشرعية والقانونية على وجه التحديد وليس قولاً مُرسلاً لها في مكالمة تلفونية بما يتناسب مع مركزها الاجتماعي وفناء سنوات من شبابها معه مقابل التصرفات الغادرة التي تُؤكد الصدمة الشديدة لها بتلك الدرجة، ونأمل من الفنان مصطفى فهمي مراجعة تلك التصرفات ويكون في الصورة التي يتوقعها جمهوره، ولا تنتهي سيرته بتلك التصرفات التي تُؤثِّر بشكل فعّال سلبياً على المجتمع الفني». وأضاف: «ختامًا يوم الأحد أؤكد ذلك بالمستندات بعد استخراج صورة من وثيقة الطلاق».

وقالت فاتن موسى، في تدوينة  لهاعلى "إنستغرام"، إنها ذهبت لمنزل الزوجية الذي جمعها بطليقها الفنان مصطفى فهمي، ولم تجد أي من متعلقاتها الشخصية.

وكتبت: «إلى الإخوة والأصدقاء والجمهور والرأي العام والوسط الإعلامي، بعد مضي نحو 11 يوما من عودتي إلى القاهرة وإعلان أنني متواجدة هنا وقد بلغ ذلك مصطفى فهمي عبر بعض الأصدقاء، لم يحرك ساكناً ولم يكلف نفسه بدعوتي لاستبيان الموضوع بالحسنى مراعاة للعشرة كما إدعى في بيانه وكما أمرنا ديننا الإسلامي بتسريح بمعروف وليس عن طريق السوشيال».

وتابعت «وكنت طوال المدة الفائتة تحت تأثير صدمة شديدة مما اقترفه بحقي من إعلانه تطليقي عبر السوشيال ميديا وأنا لم أرى أو أستلم أو أعلم أو أتفاهم».

وأضافت: «وفي هذا نصحوني الأصدقاء الصدوقين بالرجوع إلى منزل الزوجية خصوصا وأنه ليس لدي أي منزل آخر ألجأ إليه في مصر فهذا هو منزل الزوجية وعنواني الوحيد طوال السنوات الفائتة، وأيضاً لاستبيان موقف مصطفى من الموضوع على الطبيعة بعد تهربه من المواجهة والبديهي أن يتحمل شخص مرموق مثله مسؤولية أفعاله».

واستكملت: «وصلت إلى الشقة وكانت الطامة الكبرى بأنني دخلت ولم أجد أي شيء من متعلقاتي الشخصية جميعها كافة على الإطلاق حتى ولو حذاء.. ما رأيكم في مصطفى فهمي الزوج والإنسان والنجم الفنان ابن الباشوات».

وكانت فاتن موسى قد أعلنت عبر صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، أن الفنان مصطفى فهمي طلقها غيابيا أثناء تواجدها في لبنان، ولم تعلم بالأمر إلا من خلال السوشيال ميديا.

طباعة