بعد محمد رمضان.. الجمهور يطلق حملة «لا نريد تامر حسني في المغرب»

 أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة وهاشتاغ جديد حمل عنوان «لا نريد تامر حسني في المغرب»، وذلك بعد أيام على اطلاق حملة مماثلة طالت الفنان محمد رمضان، وذلك ردا على ماتعرض له الفنان المغربي سعد لمجرد من حملة رفض مشابهة لمنع اقامة حفلات للاخير في مصر، او ظهوره في برامج فنية على التلفزيونات المصرية.

وخلال لقائه في برنامج ET بالعربي، قال الإعلامي المغربي يسري المراكشي، إن الحملة التي أطلقها الجمهور المغربي مؤخرا ضد إقامة حفل محمد رمضان، والفنانين المصريين ماهي إلا ردة فعل على الحملة التي نظمها الجمهور المصري ضد الفنان المغربي سعد لمجرد ولكنها ليست حرب فالشعوب العربية في النهاية أشقاء.

وأشار المراكشي إلى أن الجمهور المغربي له الحق في التفاعل وتبني موقف ضد الاستهانة بنجوم المغرب وعدم تقديرهم بالشكل اللائق واستشهد في هذا الأمر بما حدث مع المنتج العالمي ريد وان والمغني المغربي نعمان بلعياشي في مهرجان الجونة وتجاهل أسماءهم الكبيرة في عالم الفن، لافتا إلى أن الجمهور المغربي يود أن يرى قيمة الفنان المغربي على المنصات العربية.

من ناحية أخرى أطلق الجمهور المغربي هاشتاج آخر يرفض تواجد الفنان تامر حسني في المغرب بعد يوم واحد من نشر مقطع فيديو لحفله السابق في المغرب مع تعليق أنه الفنان الوحيد الذي حضر حفله 400 ألف شخص.. الهاشتاج الجديد يحمل شعار «لا نريد تامر حسني في المغرب» لتشمله حملة الجمهور المغربي هو الآخر.

وكان مجموعة من النشطاء المغاربة دشنوا هاشتاج أمس يحمل اسم «#لا_نريد_محمد_رمضان_في_المغرب»، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان رمضان عن إحيائه لحفل هناك في ديسمبر المقبل، وتصدر التريند موقع «تويتر»، وذلك تعبيرا منهم على رفض ما فعله المصريون مع سعد لمجرد سواء عند إحيائه لحفل في مصر في 2020، أو عرض لقاء له في برنامج «سهرانين».

طباعة