يارا في «ستايل ستيشن» دبي : أنتمي الى الإمارات ولا أشعر بالغربة

صورة

«أنتمي الى الإمارات ولا أشعر بالغربة فيها»، بهذه الكلمات عبرت الفنانة اللبنانية يارا، عن راحتها وسعادتها في الإمارات بعد أن انتقلت إلى الإقامة فيها منذ عامين، مشيرة في حديثها مع «الإمارات اليوم»، على هامش مشاركتها في «ستايل ستيشن» في مردف سيتي سنتر، عن انتمائها الحقيقي للبلد الذي تجده يشبهها، اذ كانت تعيش فيه أيام الطفولة.

وشاركت الفنانة يارا في «ستايل ستيشن» في مردف سيتي سنتر، حيث أطلت وتحدثت عن علاقتها بالموضة وإطلالتها، وأكدت خلال حديثها مع «الإمارات اليوم»، على سعادتها لتكون جزءا من هذا الحدث، وبأنها تحب البساطة دائما في إطلالتها، وتهتم الى ان يكون مظهرها معبرا عن شخصيتها.

وعن انتقالها للإقامة في الإمارات، قالت: «اخترت الإقامة في دبي منذ عامين، وحقيقة لا أشعر كيف مر كل هذا الوقت، فالإمارات قريبة مني جدا، وتشبهني وأشعر بالانتماء لهذا البلد منذ أن كنت صغيرة حين عشت هنا، وبلا شك أنني بعيدة عن بلدي وأهلي والأصدقاء، لكنني لا أشعر بالغربة على الإطلاق، وأدعو للإمارات بدوام النعمة والازدهار والسلام». وأكدت انها حصلت على الإقامة الذهبية، معربة عن تقديرها لكل ما يقدمه البلد للمقيمين على أرضه، ولكل ما يقومون به من تطوير على مختلف الأصعدة.

وأطلقت يارا ألبومها الجديد أخيرا، واختارت معظم أغنياته باللهجة اللبنانية، الى جانب أغنيتين باللهجة المصرية، ولفتت الى أن اختيارها الغناء بلهجات متنوعة، ومنها الخليجي، ينبع من اختيارها للأغنيات التي تشبهها، والتي يمكن القول إنها قريبة من اللون الكلاسيكي المعاصر وإن كانت تحمل الإيقاع السريع. وأضافت يارا: «أختار كلمات الأغنيات من خلال بحثي الدائم عن المواضيع التي تشبهني، وقد أصدرت ألبوم (غير الناس) والأغنية التي وضعتها عنوانا للألبوم كانت باللهجة العراقية، وهي المرة الأولى التي أغني فيها بهذه اللهجة، فأنا اهتم كثيرا بالتنويع وليس في اللهجات فحسب، وإنما في الإيقاع أيضا، وأسعى دائما الى إبراز تنوع الألوان الغنائية بين الكلاسيكي والسريع».

تعاونت الفنانة اللبنانية مع الشاعر الراحل الياس ناصر في عدد كبير من أغنياتها، ولفتت الى انها بعد وفاته، تعتمد في اختيارها للأغنيات على الكلام الجميل، مشيرة الى أن مدير أعمالها طارق أبو جودة، يعمل على الكتابة والتلحين في الوقت الحالي، وبأنه يمتلك موهبة خفية ستقدمها بصوتها في أعمالها القادمة، دون أن تمانع التعامل مع أسماء جديدة من شعراء وملحنين أو حتى مخرجين، فهي تحب دعم المواهب الحقيقية.

تهتم يارا كثيرا بحساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، وتسعى دائما الى تقديم صورة إيجابية للجمهور من خلال المحتوى الذي تقدمه، وفيما إذا كان المحتوى عفوي أم مدروس، أكدت أن هناك خيط رفيع يفصل بين العفوية وتقديم ما هو مدروس، مشيرة الى انها تفضل ان تكون إطلالاتها عفوية بشكل عام، ومدروسة لجهة الايجابية. وأردفت بالقول: «أتعاطى مع المتابعين وعلى المنصات، كما لو أنني في بيتي، علما ان هذا المنبر يضم الملايين، إلا أنني أستمتع بكل كلمة جميلة تكتب، فهذه المنصات تبث لي الطاقة الإيجابية، ولهذا أحرص على ان أقدم كل ما يحمل الحب والأمل».

واهتمت منسقة المظهر ميساء عساف بإطلالة يارا في فعالية «ستايل ستيشن» أول من أمس، والذي شاركت فيها النجمة تجربتها الشخصية مع الموضة والأناقة وقدمت مجموعة من أغنياتها. ولفتت ميساء عساف الى انها أرادت أن تظهر يارا بشكل معاصر وملائم للحدث، فكانت الملابس بسيطة، مستكملة مع أقراط مميزة ولافتة. وأكدت أنها حين تختار ملابس يارا، تعتمد على ابراز أنوثتها والتي تعد من أبرز السمات في شخصيتها، خصوصا أنها تتمتع بأنوثة طاغية، الى جانب صدقها مع نفسها والذي ينعكس بشكل مباشر على شكلها الخارجي.

طباعة