مدحت العدل ينفي رفض أسرة ابن محمد عبدالمطلب استلام جثمانه

نفى السيناريست الدكتور مدحت العدل رفض أسرة المطرب محمد عبدالمطلب  استلام جثمان ابنه نور، أو دفنه في مصر، وأوضح خلال اتصال هاتفي ببرنامج «يحدث في مصر»، إنه تواصل مع حفيد المطرب محمد عبدالمطلب عقب وفاة والده بعد ساعات من بتر ساقه في أحد المستشفيات في المغرب، لافتا إلى أنه طوال الفترة الماضية لم يعرف أن المطرب له من الأساس أولاد، وعلم بعد ذلك بالصدفة، موجها الشكر لقناة «mbc المغرب» لأنهم تكلفوا بـ«نور»، ابن المطرب محمد عبدالمطلب لمدة عام في كل شيء.

وأشار بحسب صحيفة " الوطن" إلى أنه تم التواصل مع وزارة الداخلية ومصلحة الجوازات والجنسية وأصدرت له وثيقة سفر، إضافة للسفير المصري بالمغرب، ولكن الحالة الصحية تدهورت وأصبح من الصعب سفره إلا بعد إجراء العملية، مؤكدا أنه لم يقصِّر معه أحد، ولكن قلبه لم يتحمل العملية وتوفاه الله، متابعا «طلبوا مني دفنه في مصر، فقلت لهم دي مش بتاعتي، الناس كانوا في منتهى الاحترام والمودة، وأخذوا رأيي، وابنه شاب وأنا بالنسبة له بمثابة عمه».  

ولفت إلى أنه منذ حوالي أسبوعين أو ثلاثة علم بوجود نجل نور محمد عبدالمطلب في مصر، وتواصل معه، فأخذ رأيه فيما يتخذه من إجراء فقال له بما أن المغرب عاش فيها وقال إنهم رحبوا به فإذا دفن في المغرب أو مصر ففي النهاية هي أرض مسلمة ولا يوجد فارق، «الرجل كان متسع الصدر والفهم ووافق على رأيي».

 

 

 

طباعة