مطالبة بمحاكمة مضيفة محمد رمضان «الراقصة»

قال مصدر بوزارة الطيران المدني في مصر، أن الطائرة التي ظهر فيها رمضان بالفيديو الأخير هي طائرة خاصة يستخدمها الفنان محمد رمضان في سفرياته.

وأضاف المصدر للعدد من الصحف المحلية، أن المضيفتين اللتين ظهرتا في الفيديو لا تنتميان إلى شركة مصر للطيران، نافيا صحة ما أشيع عن انتمائهما لمصر للطيران، لافتا إلى أن ضيافة مصر للطيران تتمتع بالمسؤولية المهنية والأخلاقية وهدفها هو خدمة ركاب الشركة فقط.

وحول الموقف القانوني لفيديو الرقص مع رمضان، قال المصدر، لموقع « القاهرة 24»، الضيافة الجوية لها وظائف محددة منصوص عليها دوليًا ويأتي في مجملها خدمة الراكب سواء كان على متن طائرة خاصة أو على متن طائرة ركاب وتشمل خدمة الراكب ومساعدته كل ما يحتاجه الراكب من استفسارات واحتياجات ولا يدخل في نطاق ذلك الرقص أو مجاراة الراكب فيما يحتاجه.
ولفت المصدر إلى أنه من المفترض على الشركة المشغلة لطاقم الضيافة أن يكون لها موقف ضد المضيفتين وإحالتهما إلى التحقيق، خاصة وأن ما قاما به يعد إساءة إلى مهنة الضيافة الجوية على مستوى العالم كله.

وكانت واقعة رقص الفنان محمد رمضان على متن إحدى الطائرات، وبصحبته فتاتين ترتديان أزياء رسمية تشبه أزياء الضيافة الجوية، غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعات القليلة الماضية.

الواقعة كانت محل انتقاد الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد الواقعة الشهيرة التي تسبب فيها رمضان بفصل أحد الطيارين من وظيفته بعد أن قام بتصوير نفسه داخل قمرة القيادة.

وأعاد فيديو تظهر فيه مضيفتين وهما يرقصان مع محمد رمضان إلى الأذهان أزمته مع الطيار أشرف أبو اليسر الذي رحل عن عالمنا مؤخرا بعد أن تسبب قبوله دخول رمضان قمرة القيادة بإلغاء رخصة الطيران الخاصة به مدى الحياة ومعاقبة المساعد الخاص بالطيار بوقف رخصته عام كامل، وحكمت المحكمة بتعويض الطيار عن ما لحق به من أضرار.

طباعة