مسلسل روبي «شقة 6» يشعل أزمة بسبب الحلقة الأخيرة

خلافات حادة نشبت بين المخرج محمود كامل ومؤلفي مسلسل «شقة 6» الذي أدت بطولته النجمة روبي، بسبب الحلقة الأخيرة من العمل، والتي لم ترض كتّاب العمل، وهم: سعاد القاضي ورفيق القاضي ومحمود وحيد، إذ اتهموا المخرج بأنه أفسد المسلسل، خاصة النهاية التي جاءت محبطة، وجعلته يتعرض لكثير من الانتقادات.

ودارت كل أحداث العمل حول وجود غيبيات تراها البطلة (روبي) بما يسمى العين الثالثة، وهي حاسة يمتلكها البعض لرؤية الغيبيات والأشباح وأشياء تلقب بما وراء الطبيعة. وشكك المسلسل أيضاً بوجود مرض عقلي أو هلاوس لدى البطلة، في حين كان العمل يحوي عدداً من القتلى الذين تكتشف البطلة قتلهم بطريقة اكتشاف الغيبيات، إذ يظهر لها هؤلاء، وتراهم ثم تكتشف وجود جثث لهم.

وأكد مؤلفو المسلسل أنهم لن يكتبوا الجزء الثاني الذي تم التنويه عن تقديمه قريباً بسبب تشويه فكرة العمل، خصوصاً بالحلقة الأخيرة بفعل تغييرات المخرج.

وفاجأ مخرج مسلسل «شقة 6»، الجميع بالرد على الانتقادات التي تعرض لها العمل، من قِبل كتّاب المسلسل، بسبب التغيير في نهايته، بالقول إنه استعان بكتّاب آخرين، لعمل نهاية أفضل من التي قدمها هؤلاء المؤلفون، لأنه لم يكن راضياً عن النهاية التي وضعوها.

وقال محمود كامل في منشور، عبر حسابه الشخصي بموقع «فيس بوك»: «أولاً هدفي أن الناس تفكر وتشغل دماغها وتتساءل ويكون في جدال ومناقشات زي ما كان موجود طول الحلقات وكانت الناس جوا الموضوع في حالة استنتاجات، أنا عايز الناس تفكر».

وأضاف: «ثانياً في ناس مدعيين أنهم كتبوا وهما مكتبوش ولا حاجة، هما عملوا فكرة وكانت النتيجة المكتوبة وحشة جداً، وأنا استعنت بناس عشان تكتب فعلاً وتعمل حاجة أحسن بكتير، وأنا بحفظ حق الناس كويس أوي، لأن بحب وبخاف ربنا وضميري أهم حاجة عندي».

وتابع المخرج: «أنا أكيد مش هرد على ناس مدعيين، وهما أقل بكتير من أني أرد عليهم، وكل اللي أنتو شوفتوه وحبيتوه دا، الناس دي ملهاش علاقة بيه أصلا، لا من قريب ولا من بعيد».

وحقق مسلسل «شقة 6» نجاحاً منذ بداية عرضه، وكان يحتل «ترند» إحدى المنصات، إذ ينتمي لنوعية أعمال الإثاره والتشويق، واستطاع جذب  قطاع كبير من الجمهور، بسبب فكرته المميزة.

ولعب بطولة المسلسل عدد من النجوم الى جانب روبي، ومنهم صلاح عبدالله وأحمد حاتم، ومحمود البزاوي، ورحاب الجمل، وهاني عادل، وحمزة العيلي، وملك قورة، وعرض المسلسل على منصة شاهد.
 

طباعة