العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تفاصيل جديدة في قضية اتهام "بلوجر" مصري شهير بـ"التحرش"

    أثبتت تحريات أجهزة الأمن المصرية في القضية التي رفعتها الفتاة "سما محمد طلبة" تتهم فيها البلوجر أحمد حسن بالتحرش والتحريض على الفسق، أنه استخدم الحساب الشخصي له، الذي تحرش من خلاله بالفتاة، والتي أشارت خلال التحقيقات إنه كان يراسلها عن طريق تطبيقي "الواتس أب"، و"انستغرام"، وذلك كما ذكرت صحيفة "الوطن" المصرية.

    وأضافت الصحيفة أن الضابط مُجري التحريات حول الواقعة، وهو من وحدة مكافحة جرائم تقنية المعلومات بمديرية أمن القاهرة، أكد أن أحمد حسن هو نفسه مُستخدم الحساب، وفقًا لما توصل له باستخدام البرامج والتقنيات الحديثة.
    أرباح اليوتيوبر أحمد حسن في الحساب الذي استخدمه لـ "التحرش" بالفتاة.

    ووفقًا لما توصلت له التحريات، فإن المتهم استخدم حسابه الشخصي، وليس الحساب التجاري الذي يحمل اسمه رفقة اسم زوجته.

    وأكدت التحقيقات أن "حسن" عرض على الفتاة اللقاء في فيلا أمام مول مصر بالسادس من أكتوبر، وإقامة علاقة آثمة، نظير إشراكها في فيلم قصير، واستمعت النيابة لأقوالها بعد تقدم محاميها أشرف فرحات، مؤسس حملة "تطهير المجتمع" ببلاغ ضد أحمد حسن.

    وأثبتت التحقيقات أنه باستخدام التحريات الفنية والتقنيات الحديثة، تبين أن مستخدم الهاتف المحمول هو المدعو أحمد حسن حسين حسن، ومقيم في البساتين، وكذلك عنوانه التفصيلي ورقمه القومي.

    وتعود قصة تحرش البلوجر بالفتاة، لشهر يوليو الماضي، بعدما تواصلت المجني عليها مع المشكو في حقه، بعد إعلانه عن حاجته لفتيات لبطولة فيلم قصير، وبدأت تراسله، إلا أنه طلب منها علاقة آثمة وفقًا لاتهاماتها، وتقدمت الضحية ببلاغ ضده، بواسطة المحام أشرف فرحات، مؤسس حملة تطهير المجتمع، حيث أُحيل البلاغ للنيابة العامة المصرية التي باشرت التحقيق فيه.

    وقالت المجني عليها في التحقيقات إن المتهم كان قد أعلن عن حاجته لفتاة من سن 20 إلى 35 لبطولة فيلم قصير، وتقدمت له وأرسلت له صورا لها في الشارع، إلا أنه طلب منها صورا خاصة، ثم طلب منها التعري وإرسال صور خاصة دون إظهار وجهها، وهو ما دعاها للاستمرار في الحديث معه للإيقاع به وكشفه للفتيات الأخريات، على حد قولها.

    طباعة